قراءة بين السطور

مبروك للكويت رفع الإيقاف قراءة بين السطور

سعود السمكة

سعود السمكة

الحمد لله انفك قيد نشاطنا الرياضي ورفع الإيقاف القسري الذي يتسبب به هواة التأزيم وممتهنو العدوانية على وطنهم ومحترفو العقوق على أهلهم، حيث أعماهم الحقد، وأهلكهم الغرور واعتبروا أنفسهم أذكى شباب الكويت، وأقوى نفوذا من الدولة فبرز لهم الفرسان، وتصدى لهم أصحاب الصدق مع النفس، وفي ضمائرهم يسكن الوطن وبين أضلعهم عشق ترابه، فرسان لا يقبلون الضيم لوطنهم ويرفضون بالمطلق محاولات ابتزازه وتركيعه.
في ديوان الروضان العامر حضرت كعكة احتفال فرحة شباب الكويت بعودة نشاط الكويت الرياضي بعد ان تعرض هذا النشاط إلى مؤامرة الإيقاف على مدى عامين، وفي هذه الاحتفالية تحدث الوزير الشاب، وزير الشباب والرياضة بالوكالة عن رحلة رفع الايقاف وقال: أبدأ بالحديث أولا عن الاخ الشيخ سلمان الحمود وفريقه الذين نزلوا ميدان المعركة كما البلدوزر، حيث مهدوا الارض ورسموا طريقة البناء عليها، وهذه أصعب مرحلة في العمل، فالشيخ سلمان هو من أنجز المرحلة الصعبة ورسم خارطة الطريق التي لولاها ما كنا استطعنا ان نرفع الايقاف.
اما الثاني فهو معالي رئيس مجلس الأمة الاخ مرزوق الغانم الذي نزل الميدان بعدما فرشه الأول، وهو الشيخ سلمان ليكمل مشوار هدم ما بني على باطل ويضع مكانه بنيان الحق، حيث قام بدور كبير جدا في سير معركة الكويت لأجل رفع الايقاف .
والرجل آثر أن لا يظهر في الصورة رغم ان ما قام به من صالحه ان يكون في العلن، وأمام أضواء الاعلام ليستفيد منه لصالح موقعه كنائب وكرئيس مجلس الأمة، إلا انه آثر الابتعاد والعمل خارج المشهد بصمت حتى لا يفسد من يريد ان يفسد رحلة رفع الايقاف التي يقوم بها شباب الكويت بكل احترافية ونجاح.
بدوري سألته، وانت كوزير للشباب ما هو دورك في هذه الرحلة المباركة التي اعادت للكويت حقها وردت لها اعتبارها، وانتزعت نشاطها بالحجج والبراهين القطعية؟
قال: لم يكن دوري اكثر من اي دور ممن كان معي من زملائي اعضاء الفريق حيث العمل كان جماعيا، والكل عمل وأبلى بلاء حسنا في موقعه ومن خلال هذه الروح نجحنا بعون الله.
هنا تتجلى البلاغة الأخلاقية وروح انكار الذات في هذا الوزير الشاب، حيث لم يعط لنفسه حقا اكثر من زملائه أعضاء الفريق رغم انه الوزير ورئيس الفريق، وفوق هذا لم يبخس حق الوزير السابق الشيخ سلمان الحمود بل قال عنه في بداية حديثه اقولها للامانة لولا الجهد الذي بذله زميلي الوزير السابق الشيخ سلمان الحمود لما استطعنا ان ننجح في رفع الإيقاف.
الآن الحمد لله تم رفع الايقاف عن نشاطنا الرياضي بفضل الله ثم الدعم اللامحدود والاسناد القوي الذي دفع الشباب ليبذلوا اقصى جهدهم في رحلة رفع الايقاف الذي جاء من صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، حفظه الله ورعاه ، وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، حفظه الله، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك.
***
نكشة: الذين يضغطون من النواب باتجاه عقد جلسة خاصة لمناقشة تحقيق المصالحة الوطنية هم يريدون طرح موضوع ظاهره رحمة وباطنه العذاب الشديد فالذي سوف يطرح ليس سوى هجوم على القضاء وتشكيك بأحكامه فاذا كان هناك من له رأي أو حجة أو تعليق على الحكم الذي اصدرته محكمة التمييز على كل من ارتكب جريمة اقتحام المجلس فليضمنها دفاعه امام محكمة التمييز فلماذا هذا اللف والدوران وطلب عقد جلسة تحت عنوان تحقيق المصالحة الوطنية؟