مثالب مشروع العمل الخيري تهدد بسحبه

0 23

كتب ـــ رائد يوسف:
كشفت مصادر مطلعة عن بعض المثالب القانونية في مشروع الحكومة لتنظيم العمل الخيري والمحال إلى المجلس منذ منتصف فبراير الماضي، الأمر الذي من شأنه أن يلقي بظلاله على “اندفاع” الحكومة لمحاولة إقرار القانون في دور الانعقاد الجاري.
وذكرت المصادر لـ “السياسة” أن الحكومة أوصلت رسالة إلى نواب فاعلين برغبتها في استعجال مجلس الأمة إقرار هذا القانون بعد إدراجه ضمن أولويات الحكومة المستعجلة، معربة عن أملها في التوصل إلى توافق حوله، لا سيما بعدما نقل نواب إلى أطراف داخل الحكومة قلقهم من هذا القانون وبعض مواده غير القابلة للتطبيق.
وإذ كشفت المصادر عن قيام نواب بإيصال رسالة مغايرة إلى مجلس الوزراء بضرورة سحب المشروع وتقديم بديل خال من المثالب وهو ما قوبل بتفهم حكومي ، فإن المصادر أشارت إلى أن من مسببات القلق النيابي تفويض وزيرة الشؤون بصفتها حل المؤسسة الخيرية دون الاحتكام إلى القضاء، وتحويل أموال هذه المؤسسة بعد حلها إلى بيت الزكاة أو الأمانة العامة للأوقاف من دون الرجوع إلى الجمعية العمومية ورغبة المتبرعين.
المصادر ذاتها استبعدت وجود “توصيات دولية” أو إيعاز من جهات أممية باستعجال القانون ، مؤكدة أن العمل الخيري في دولة الكويت راقٍ ويعتبر أنموذجاً يحتذى، غير أن هذا لا يمنع من ضرورة إزالة بعض الشوائب، وإحكام السيطرة القانونية عليه لمواجهة التحديات الحالية والمستقبلية وسد المنافذ أمام أي تفسير خطأ يمكن أن يؤدي لاتهام الكويت بدعم المنظمات الإرهابية والمعادية، مشددة على أن الحكومة تسعى لتنظيم العمل الخيري وليس تقييده، بل والتوسع فيه لا تقليصه.
وبينت أن ما يثير القلق لدى الحكومة هو خروج بعض الجمعيات الخيرية – بشكل أو بآخر- عن اختصاصاتها من خلال الولوج في مسائل سياسية وإثارة العصبية والنعرات الطائفية أو العنصرية البغيضة ، في وقت تحوم شبهات عدة حول قبول جمعيات خيرية مساعدات من الخارج على اختلاف أنواعها دون إخطار وأخذ ترخيص من الجهات الرسمية المحلية، مشددة على ضرورة التركيز على الدعم المحلي لمشاريع داخل الكويت إلا في الحالات التي يشترط المتبرعون تخصيصها لأشخاص خارج الكويت.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.