مجلس الأمة: سلم نفسك… خلاص شفافيات

0 91

د. حمود الحطاب

بودي أن مقدم برامج تلفزيوني كويتي يسأل فئات متعددة من الشعب الكويتي السؤال الآتي: في أي سنة ميلادية نحن الآن؟ حيث يتم التعامل الرسمي وفق السنة الميلادية. ومثل هذا العمل قام به مقدم برامج عراقي فسأل فئات مختلفة من الناس في العراق نفس السؤال: في أي سنة نحن؟ فقال أحدهم نحن في سنة واحد! وقال عديدون إنهم مشغولون ولايدرون في أي سنة نحن؟ عدد كبير من الناس لايعرفون في أي تاريخ هم !اي جهل تعيشه الشعوب،فمن السبب؟
لماذا ودي بمقدم برنامج يسأل الشعب الكويتي: في اي سنة نحن؟ لأني أشك كثيرا في مستوى ثقافة الشعب الذي انتخب العديد من أعضاء مجلس الأمة،وأظن أن عددا كبيرا من الناس سيجيب بأنه لا يعرف في اي سنة هو، وجربوا.
فالشعب الذي لايدري في أي سنة هو ومثل ذلك، من حق كل متسلط أن يتسلط عليه، وبعض افراد ومجموعات الشعب الذي أتوقع أنه لايعرف في أي سنة هو ليس غريبا عليه أن يقع ضحية خطابات الدعايات الانتخابية لبعض أعضاء مجلس الأمة،أيا كانوا، فينتخبهم بل ويعيد ويعيد انتخابهم.
المال الانتخابي لعب دورا كبيرا في فوز العديد من الأعضاء، وقال بعض الأعضاء:نعم نحن عن طريق المال وصلنا لعضوية المجلس،واعترفوا أنهم بصامون. وهم حقيقة لايمثلون الأمة بل يمثلون عليها. المجلس في دوراته الفائتة اثبت عجزه، والجلسة الأخيرة قالت كل شيء.
فئات الشعب الجاهلة،وهي كثيرة جدا،هي سبب انتخاب الأعضاء الممثلين على الأمة. هناك مراكز قوى تدفع بالديموقراطية للفشل. هناك من يريد الشعب أن يكره حتى سماع كلمة مجلس أمة. مجلس الأمة الكويتي حاليا لايمثلنا.المجلس فاشل الآن. في أمان الله.
كاتب كويتي

You might also like