مجلس الأمن يدعو لتحقيق موثوق في قصف حافلة باليمن التحالف بدأ تسليم الأسرى الحوثيين الأطفال للحكومة الشرعية

0 6

وزير التعليم الفني يفلت من الإقامة الجبرية في صنعاء ويصل إلى عدن
عواصم – وكالات: دعا مجلس الأمن الدولي، إلى إجراء تحقيق “موثوق” و”شفاف” في شأن مقتل 29 طفلاً على الأقل في قصف للتحالف على حافلة في اليمن.
وقالت السفيرة البريطانية كارين بيرس التي تتولى الرئاسة الدورية للمجلس بعد اجتماع مغلق بشأن اليمن، ليل أول من أمس، غنه “في حال لم يكن أي تحقيق يتم إجراؤه موثوقاً، فإن المجلس سيكون بشكل واضح راغباً في مراجعته”.
وأضافت إن أعضاء المجلس أعربوا عن “قلقهم الكبير” ودعوا إلى “إجراء تحقيق موثوق وشفاف”.
من جهتها، قالت نائبة السفير الهولندي ليز غريغوار فاهارين للصحافيين، “شاهدنا صور الأطفال الذين ماتوا”، مضيفة “ما هو ضروري في هذه اللحظة أن يكون هناك تحقيق مستقل وذو مصداقية”.
واجتمع المجلس بطلب من خمس دول جميعها أعضاء غير دائمين هي بوليفيا وهولندا والبيرو وبولندا والسويد.
وفي وقت سابق، أعلن التحالف أول من أمس، أنه سيجري تحقيقاً في غارة جوية على صعدة.
ونقلت وكالة الأنباء السعودية “واس” عن مسؤول في التحالف تأكيده “التزام التحالف الثابت باجراء التحقيقات في الحوادث كافة التي يثار بشأنها ادعاءات بوقوع أخطاء أو وجود انتهاكات للقانون الدولي ومحاسبة المتسببين وتقديم المساعدات اللازمة للضحايا”.
على صعيد آخر، اعترضت السعودية أول من أمس، صاروخين أطلقهما الحوثيون على منطقة جازان.
من ناحية ثانية، وصل وزير في الحكومة اليمنية إلى عدن، بعد نحو عامين ونصف من الإقامة الجبرية التي فرضها الحوثيون عليه في صنعاء.
وقال مصدر مقرب من عبدالرزاق الأشول وزير التعليم الفني والتدريب المهني، القيادي في حزب “التجمع اليمني للإصلاح”، إنه تمكن من الإفلات من الحوثيين، ووصل إلى عدن ليل أول من أمس.
في سياق ثان، أعلن التحالف أمس، بدء إجراءات إعادة الأطفال اليمنيين المجندين من قبل الحوثيين إلى بلادهم، وذلك من خلال تسليمهم إلى الحكومة اليمنية.
وقال المتحدث باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي إنه “تم تسليم سبعة أطفال من بين 86 طفلاً إلى الحكومة اليمنية، وذلك بحضور ممثلين عن اللجنة الدولية للصليب الأحمر”.
واتهم الميليشيات الحوثية بتجنيد الأطفال اليمنيين، والزج بهم في المعارك.
ميدانياً، قتل 54 من الحوثيين وجرح عدد آخر في غارات جديدة للتحالف على مواقع وتجمعات عسكرية جنوب وغرب التحيتا في الساحل الغربي لليمن.
وشهدت جبهة الدريهمي اشتباكات بين المقاومة اليمنية والحوثيين في الجهة الغربية من مركز المديرية، سقط على إثرها قتلى وجرحى.
ودمرت مقاتلات التحالف أسلحة وآليات للحوثيين في صنعاء، بعدما شنت عليها ثلاث غارات استهدفت مواقع في محيط مطار صنعاء الدولي بالإضافة إلى معسكري الفريجة والصمع، اللذين تحتلهما الميليشيا بمديرية أرحب التابعة لصنعاء.
من جهة أخرى، استشهد جندي سعودي أول من أمس، في قطاع جيزان جنوب غرب السعودية، فيما دارت مواجهات بين القوات الشرعية والحوثيين في القطاع.
وقال مصدر عسكري إن القوات الشرعية نفذت بإسناد من قوات سودانية زحفاً على مواقع حوثية في تبة القناصين شرق جبل الدود الستراتيجي في جيزان، مضيفاً إن “أربعة سودانيين استشهدوا في كمين”.
إلى ذلك، أصدر الحوثيون توجيهات عليا للقيادات والمشرفين وأعضاء المستوى الأول والثاني تقضي بتركيب كاميرات مراقبة أمام منازلهم والمقرات التابعة لها في مختلف أحياء صنعاء.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.