مجلس التنسيق السعودي- الإماراتي يوصي بتشكيل 7 لجان تكاملية "سفيرة السفيرات" ريما بنت بندر والسفراء الجدد أدوا القسم أمام خادم الحرمين

0 132

الرياض، عواصم – وكالات: أوصت اللجنة التنفيذية لمجلس التنسيق السعودي- الإماراتي بتفعيل سبعة لجان تكاملية، هي لجان المال والاستثمار، والطاقة والصناعة، والبيئة والإسكان، والسياحة والإعلام، والتنمية البشرية، والسياسية، بالإضافة للجنتين العسكرية والأمنية.
وخلال اجتماعها الثاني في العاصمة الرياض، في إطار تفعيل الرؤية المشتركة للتكامل بين البلدين اقتصاديا وتنمويا وعسكريا، ناقشت اللجنة حزمة من المبادرات الستراتيجية المشتركة، التي تجسد استمرار التكامل الثنائي في العديد من المجالات كالخدمات والأسواق المالية، والسياحة، والطيران، وريادة الأعمال، والجمارك وغيرها، إلى جانب مناقشة عدد من التوصيات لاعتماد عدد من المجالس واللجان المشتركة، مؤكدة على ضرورة تكثيف التعاون الثنائي في المواضيع ذات الاهتمام المشترك، وكذلك مناقشة واستعراض مجموعة من المبادرات والمشاريع.
وتضمنت أجندة الاجتماع متابعة سير عمل الفرق المشتركة ومستجدات المشاريع الستراتيجية، بالإضافة إلى التوصية بمجموعة من القرارات التي تدعم أهداف المجلس، وتسهم في تفعيل المبادرات المعتمدة وإدخالها حيز التنفيذ.
في غضون ذلك، استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أمس، عددا من سفراء السعودية المعينين حديثا لدى عدد من الدول الأجنبية، حيث أدوا القسم أمام خادم الحرمين الشريفين في مكتبه بقصر اليمامة في الرياض.
وأدى القسم الأميرة ريما بنت بندر السفيرة المعينة لدى أميركا، والأمير عبد الله بن خالد السفير المعين لدى النمسا، وعبد الإله الشعيبي السفير المعين لدى الكاميرون، وخالد الشريف السفير المعين لدى قبرص، وكذلك الأمير خالد بن بندر السفير المعين لدى بريطانيا، وعصام الثقفي السفير المعين لدى إندونيسيا، وعبد الله المطيري السفير المعين لدى جورجيا، حيث استمع السفراء الجدد لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين.
من جانبه، بحث ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في الرياض، مع قائد القيادة المركزية الاميركية كينيث مكينزي في التعاون بين البلدين خاصة في المجال العسكري.
واستعرض الجانبان الجهود المشتركة المبذولة بشأن محاربة الارهاب ومكافحة التطرف، بالاضافة الى مستجدات الاوضاع في المنطقة.
بدوره، جدد مجلس الوزراء تأييد المملكة لما ارتآه الشعب السوداني حيال مستقبله، وما اتخذه المجلس العسكري الانتقالي من إجراءات تصب في مصلحة الشعب السوداني، ودعمها للخطوات التي أعلنها المجلس في المحافظة على الأرواح والممتلكات، مثمنا توجيهات خادم الحرمين بتقديم حزمة من المساعدات الإنسانية للشعب السوداني، باعتبارها تؤكد حرص المملكة على الإسهام في رفع المعاناة عن كاهل الشعب السوداني، والوقوف إلى جانبه.
إلى ذلك، وصفت شبكة “سي إن إن” الأميركية سفيرة المملكة لدى واشنطن الأميرة ريما بنت بندر، بأنها نجمة في عالم السياسة، مشيرة إلى أن أول إمرأة تتولى منصب سفير في تاريخ الديبلوماسية السعودية، عاشت في واشنطن بين عامي 1975 حتى 2005، خلال فترة عمل الأب الأمير بندر بن سلطان سفيراً للسعودية في الولايات المتحدة.

الأميرة ريما بنت بندر تؤدي اليمين سفيرة للمملكة لدى واشنطن
You might also like