مجلس الوزراء: تلافي ملاحظات ديوان المحاسبة وعدم تكرارها دعا الصرعاوي لحضور الاجتماع المقبل للوقوف على التفاصيل وأحال تقريره إلى "متابعة الأداء الحكومي"

0 901

المجلس أشاد بجهود “التجارة والصناعة” في تسهيل الأعمال التي عكسها تقرير البنك الدولي

تثمين جهود العاملين في تقرير المتابعة للخطة السنوية وإحالته إلى مجلس الأمة

عبر مجلس الوزراء، أمس، عن عميق اعتزازه وتقديره للتوجيهات السديدة لسمو الأمير، التي تعكس اهتمام سموه وحرصه على تكريس الأمن والاستقرار في البلاد وكل ما يكفل تحقيق مصلحة الكويت وشعبها الوفي ورفعه شأنها، مؤكداً أنها ستكون نبراساً هادياً للحكومة في عملها، من أجل تحقيق الأهداف والغايات الوطنية المنشودة.
جاء ذلك في اجتماعه الأسبوعي في قصر السيف برئاسة سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك. حيث تدارس في مستهل اجتماعه مضامين النطق السامي الذي ألقاه سمو الأمير في افتتاح دور الانعقاد العادي الثالث من الفصل التشريعي الخامس عشر لمجلس الأمة الذي عقد يوم الثلاثاء الماضي، وما اشتمل عليه من نصائح وتوجيهات حكيمة، أكد فيها سموه إيمانه بالديمقراطية فكراً ومنهجاً وممارسة، والدعوة إلى التمسك بنظامنا الديمقراطي والدفاع عنه وصونه من بعض الممارسات السلبية والمواقف والطروحات والمشاريع العبثية التي لا تخدم في حقيقتها مصلحة الوطن العليا بل تهدد الاستقرار في البلاد وتعيق الإنجاز، منوها سموه بأن حرية الرأي والتعبير سمة تميز مجتمعنا الكويتي والحرص على استمرارها وتعزيزها في إطار من الالتزام بالدستور والقانون، كما أكد سموه مباركته ودعمه لكل خطوة جادة تهدف إلى الإصلاح ومكافحة الفساد ومحاسبة المفسدين وحماية المال العام، إلى جانب دعوة السلطة التشريعية والتنفيذية إلى استكمال مسيرة الإنجاز وبرامج الإصلاح الاقتصادي، كما حذر سموه من تداعيات الواقع الاستثنائي المرير الذي تعيشه منطقتنا في مرحلة لعلها الأخطر على الحاضر والمستقبل وأنها مستهدفة في استقرارها واقتصادها، ودعا كذلك إلى عدم الالتفات إلى دعاة التشاؤم ومثيري الفتن والإشاعات وباعثي الإحباط حول المستقبل وأن الكويت كانت وستظل دوما بخير وأمان تحرسها عناية المولى وسواعد أبنائها ولحمتهم.
وقال نائب رئيس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح: إن المجلس استعرض أيضاً مضامين كلمة سمو رئيس مجلس الوزراء في الجلسة الافتتاحية لدور الانعقاد العادي الثالث والتي عاهد فيها حضرة صاحب السمو -حفظه الله ورعاه- على الالتزام بأحكام الدستور والقانون، وتفعيل التعاون مع السلطة التشريعية، والسعي لدفع عجلة العمل الحكومي وتطوره والارتقاء بأداء المؤسسات الوطنية، إلى جانب اتخاذ كافة الوسائل لحماية المال العام وتفعيل محاربة الفساد، والتأكيد على الاستمرار في النهج الذي يضع الإصلاحات الإدارية والاقتصادية والمالية على رأس أولوياتها والحرص على استمرار الجهود الهادفة إلى تطوير وتحسين الخدمات الحكومية ومنها ضمان الحق بالتعليم وكفالة الرعايتين الصحية والإسكانية، وتأمين فرص عمل الشباب المؤهل والطموح والاستمرار في الخدمات الاجتماعية باعتبارها واجبات وطنية تضعها الحكومة في مقدمة اهتماماتها، كما أكد سمو الرئيس التمسك بكيان مجلس التعاون الخليجي منوهاً بالدور الإيجابي المشهود الذي يقوم به سمو الأمير وبحكمته التي حصنت الكويت من تفاقم الأحداث الإقليمية وتداعياتها.
وأضاف أن نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد أحاط المجلس علماً بنتائج الزيارة التي قامت بها وزيرة الشؤون الخارجية الهندية سوشما سواراج مؤخراً للبلاد والتي استهدفت بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل تطويرها وتعزيزها في كافة المجالات وكذلك التوقيع على اتفاقية بين البلدين بشأن الإعفاء المتبادل لتأشيرة الدخول المسبق لحملة جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة والرسمية، ومذكرة تفاهم بشأن التعاون حول استخدام العمالة المنزلية.

تقرير المحاسبة
وأشار الصالح إلى أن المجلس اطلع مجلس الوزراء على تقرير ديوان المحاسبة عن نتائج الفحص والمراجعة على تنفيذ ميزانيات الوزارات والإدارات الحكومية وحساباتها الختامية للسنة المالية 2017/2018 حيث تناول التقرير توضيح الأوضاع الاقتصادية والمالية والسياسات التي أعد في ضوئها مشروع ميزانية السنة المالية 2017 / 2018، كما تضمن نتائج رقابة الديوان المسبقة وما يخص المخالفات المالية وكذلك نتائج فحص ومراجعة العقود الخاضعة لأحكام القانون رقم (5) لسنة 1996 في شأن الكشف عن العمولات التي تقدم في العقود التي تبرمها الدولة، وتناول التقرير أيضاً أهم الظواهر الرقابية الناتجة عن أعمال الفحص والمراجعة التي قام بها ديوان المحاسبة خلال السنة المالية 2017 / 2018، إضافة إلى بعض المستجدات ذات الأثر على العملية الرقابية.
وأضاف، في ضوء الاهتمام الكبير الذي توليه الحكومة إلى المحافظة على المال العام، ودعم جهود تعزيز النزاهة ومحاربة الفساد، وبناء على توجيهات سمو رئيس مجلس الوزراء، فقد قرر مجلس الوزراء إحالة تقرير ديوان المحاسبة عن نتائج الفحص والمراجعة على تنفيذ ميزانيات الوزارات والإدارات الحكومية وحساباتها الختامية للسنة المالية 2017 / 2018 إلى جهاز متابعة الأداء الحكومي للتنسيق مع كافة الجهات الحكومية المعنية للعمل على تلافي الملاحظات التي وردت في التقرير واتخاذ ما يلزم من إجراءات لمنع تكرارها، كما قرر المجلس وبسابقة جديدة دعوة رئيس ديوان المحاسبة بالإنابة لحضور اجتماع مجلس الوزراء لمناقشة تقرير الديوان للوقوف على تفاصيل الملاحظات والتوصيات التي انتهى إليها تقرير ديوان المحاسبة، وبحث السبل الكفيلة برفع كفاءة العمل المالي لدى الجهات الحكومية وتلافي ملاحظات الديوان تحقيقاً للأهداف التي رسمتها الحكومة بملف تعزيز النزاهة والشفافية ومحاربة الفساد.

الخطة السنوية
وذكر الصالح أن المجلس استعرض تقرير المتابعة للخطة السنوية 2018/2019 النصف الأول (1/4/2018 ـ 30/9/2018)، واستمع المجلس إلى شرح قدَّمته وزير الشؤون الاجتماعية ووزير الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح أوضحت فيه بأن يأتي التقرير نصف السنوي للسنة المالية 2018/2019 السنة الرابعة ما قبل الأخيرة للخطة الإنمائية متوسطة الأجل ـ ليكشف ما تم خلال الربع الثاني من الخطة السنوية مقارنة بالوضع في بداية السنة، ويكشف التحديات التي واجهت المشروعات، ونسب إنجاز تلك المشروعات وإنفاقها بحسب البرامج التنموية والركائز المكونة لرؤية الدولة 2035 “كويت جديدة”، مؤكدا ان المجلس أشاد
بما تحقق من نسب متميزة في الإنجاز، منوهاً بالجهود الطيبة التي بذلت في إعداد هذا التقرير، وكلف وزير الشؤون الاجتماعية والعمل وزيـــر الدولة للشئون الاقتصاديـة هند الصبيح، بإحالته إلى مجلس الأمة.
وأشار الصالح إلى أن وزير التجارة والصناعة خالد الروضان، قدَّم عرضاً شرح فيه التحسن الذي تضمنه تقرير سهولة ممارسة أنشطة الأعمال الصادر عن مجموعة البنك الدولي وذلك نتيجة الإصلاحات التي شهدتها بيئة الأعمال والتي تعلقت بمكون بدء النشاط التجاري وتسريع إجراءاته وتخفيض
كلفة تأسيس وتسجيل الشركات إلى جانب مكون حماية حقوق المستثمرين الأقلية وتوسيع نطاق الإفصاح في المعاملات ذات الصلة، وقد أشاد مجلس الوزراء بهذه النتائج الطيبة وحث المسؤولين في الجهات الحكومية على تكثيف الجهود الهادفة إلى تحسين بيئة الأعمال والارتقاء بها إلى المستوى المنشود.
وأضاف أن المجلس بحث شؤون مجلس الأمة، وأطلع بهذا الصدد على الأسئلة والاقتراحات برغبة المقدمة من بعض أعضاء مجلس الأمة، وبهذا الصدد أطلع المجلس على ما انتهت إليه جلسة مجلس الأمة التي عقدت يوم الثلاثاء الماضي التي تم من خلالها مناقشة الاستجواب الموجه إلى وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة عادل الخرافي والمقدم من العضو رياض العدساني، وقد أثنى مجلس الوزراء على الردود التي ساقها وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة والتي فند فيها محاور الاستجواب والتعقيب عليها، معرباً عن خالص التهنئة لوزير الدولة لشؤون مجلس الأمة لتأكيد مجلس الأمة الثقة المستحقة به، مؤكداً أن ما آلت إليه مناقشة الاستجواب هي تكريس للممارسة البرلمانية والديمقراطية التي تتطلب التعاون البناء بين السلطة التشريعية والتنفيذية لما فيه مصلحة الوطن العليا.

نقف إلى جانب مصر

عبر مجلس الوزراء عن خالص تعازيه ومواساته إلى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وإلى الشعب المصري للهجوم الإرهابي الآثم الذي استهدف حافلة كانت تقل مجموعة من المواطنين إلى دير في محافظة المنيا الذي أسفر عن سقوط عدد من الضحايا والمصابين، وأكد أن الكويت إذ تستنكر وتدين هذا العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف أرواح الأبرياء الآمنين وزعزعة الأمن والاستقرار في جمهورية مصر العربية الشقيقة، لتؤكد وقوفها إلى جانب البلد الشقيق في مواجهة هذه الظاهرة الخطيرة وتأييدها في كافة ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها وسلامتها مجدداً موقف الكويت الرافض للإرهاب بكافة أشكاله وصوره.

إدانة هجومي العراق

أدان المجلس كذلك الهجومين الانتحاريين اللذين وقعا في كل من تونس وبلدة خانقين شمال شرق العراق واللذين أسفرا عن وقوع عدد من القتلى و الجرحى ، مؤكداً موقف الكويت الرافض لمثل هذه الأعمال الإرهابية التي تتنافى مع كافة الأديان والقيم والأعراف الإنسانية وتستهدف أرواح الأبرياء وزعزعة الأمن والاستقرار .
كما عبر المجلس عن عميق الحزن والأسف لسقوط مروحية عسكرية تابعة للجيش الأفغاني غربي أفغانستان ، وللإعصار “يوتو” الذي ضرب شمال الفلبين يوم الأربعاء الماضي والذي أسفر عن سقوط عدد من الضحايا والمصابين ، معرباً عن تعاطفه مع الضحايا والمصابين .

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.