مجلس مفوضي”أسواق المال” يتسلم مهامه اليوم برئاسة الملحم تطوير البورصة وترقيتها وإنجاز "الخصخصة" على رأس الملفات

0 10

الانضمام إلى مؤشر” MSC” من أهم التحديات التي تواجه المجلس الجديد

كتب – محمود شندي :

يتسلم مجلس مفوضي هيئة اسواق المال الجديد برئاسة الدكتور احمد الملحم وعضوية كل من عثمان العيسى و عبدالعزيز المرزوق وخليفة العجيل وعبدالمحسن المزيدي مهام عمله اليوم ليبدأ مرحلة جديدة في تاريخ هيئة الاسواق بالتزامن مع استحقاق اهم الملفات وهو ملف الترقية الى مؤشر ” فوتسى راسل ” يوم 24 سبتمبر الجاري حيث تلقى على كاهل المجلس الجديد العديد من الملفات والمهام التي تحتاج الى قرارات حاسمة من اجل انجاز خطة التطوير لبورصة الكويت .
ومن ابرز الملفات التي ستعرض على طاولة المجلس الجديد استكمال مشروع تطوير البورصة بالتعاون مع كل الجهات المعنية ، وكذلك ملف “الخصخصة ” لاسيما فيما يتعلق بالالتزام بالمواعيد التي حددت لذلك دون تأخير ، والعمل على ضمان استمرار ترقية بورصة على مؤشر “فوتسي”، وبذل جهود أكبر بهدف دخول مؤشر “MSCI”، والذي وضع الكويت أخيراً قيد المراقبة ، وكذلك تحسين واقع السيولة المتداولة من خلال الإفراج عن العديد من الأدوات الاستثمارية على غرار “المارجن” و”الريبو” والبيع على المكشوف وغيرها من الأدوات المهمة التي ينتظرها المستثمر المحلي والأجنبي على حد سواء بالاضافة الى الإدراجات الجديدة من أجل استقطاب إدراج كيانات نوعية في السوق، بما يضيف الكثير للبورصة ويعزز وضعها المحلي والإقليمي.
ومن اهم الملفات ايضاَ جذب الاسثتمارات الاجنبية التي من المتوقع ان تتبناها “الهيئة” من خلال التنسيق مع شركة البورصة و”المقاصة” على غرار ما فعلت الأسواق المجاورة، نظراً لما لهذا الأمر من إيجابات على مكانة وسمعة الكويت التجارية والمالية بالاضافة الى ملف تقليص الدعاوى ضد “المضاربين” على خلفية شبهات تلاعب (لم يثبت الكثير منها) بما أدى إلى تخوف المستثمرين والمتداولين، وأثر بشكل أو آخر على أحجام السيولة .
وتأتي هذه الخطوة في اطار إتاحة الفرصة لهيئة اسواق المال في تطوير بورصة الكويت وجعلها في مصاف الاسواق العالمية وكذلك تنويع وتطوير أدواتها الاستثمارية، مع السعي للتوافق مع أفضل الممارسات العالمية وهو ما تم تحقيق جزء كبيرمنه خلال الفترة الماضية وذلك بقيادة نايف الحجرف الذي نجح في ادارة الهيئة الفترة السابقة وقادها الى الترقية الى مؤشر الاسواق الناشئة ” فوتسى راسل ” وكذلك النجاح في تدشين المرحلة الثانية من عملية تطوير بورصة الكويت المتمثلة بتقسيم السوق إلى ثلاثة أسواق (أول ورئيسي ومزادات) .
وسيلعب المجلس الجديد دورا مهما في عملية تطوير بورصة الكويت لاسيما في ظل وجود استحقاقات مهمة خلال الفترة المقبلة وفي مقدمتها ملف الترقية الى مؤشر فوتسى راسل خلال الشهر المقبل بالاضافة الى ملف انضمام البورصة الى قائمة المراجعة السنوية لتصنيف السوق للعام 2019 في مؤشر “مورغان ستانلي كابيتال إنترناشيونال” MSCI والذي على أثره قد يتم ترقية تصنيف دولة الكويت من الأسواق الثانوية إلى الأسواق الناشئة ، لاسيما وان إعلان النتيجة النهائية في يونيو 2019 للبدء في إمكانية تطبيقها ضمن المراجعة نصف السنوية التي تتم في مايو 2020.
وتهدف هيئة اسواق المال خلال الفترة المقبلة تنظيم نشاط الأوراق المالية بما يتسم بالعدالة والتنافسية والشفافية وتنمية أسواق المال وتنويع وتطوير أدواتها الاستثمارية، مع السعي للتوافق مع أفضل الممارسات العالمية وتوفير حماية المتعامليــن في نشاط الأوراق المالية وتقليل الأخطار النمطية المتوقع حدوثها في نشاط الأوراق المالية بالاضافة الى تطبيق سياسة الإفصاح الكامل بما يحقق العدالة والشفافية ويمنع تعارض المصالح واستغلال المعلومات الداخلية والعمل على ضمان الالتزام بالقوانين واللوائح ذات العلاقة بنشاط الأوراق المالية وكذلك توعية الجمهور بنشاط الأوراق المالية والمنافع والمخاطر والالتزامات المرتبطة بالاستثمار في الأوراق المالية وتشجيع تنميته.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.