مجلس وزراء الإعلام العرب يختار الرياض عاصمة للإعلام العربي ناقش في دورته الـ 49 التصدي للإرهاب ومواجهة نقل السفارة الأميركية إلى القدس

0

القاهرة – وكالات: قرر مجلس وزراء الإعلام العرب اختيار العاصمة السعودية (الرياض) كعاصمة للإعلام العربي للعام 2018 / 2019.
وأكد المجلس في ختام أعمال دورته الـ49 أمس، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية برئاسة الجزائر، تبني القدس عاصمة دائمة للإعلام العربي وذلك بالتوازي مع اختيار عاصمة عربية سنويا كعاصمة للإعلام العربي.
وكرم المجلس عددا من رواد ورموز العمل الاعلامي العربي، وعددا من البرامج التلفزيونية الإخبارية والحوارية، في إطار جوائز التميز الإعلامي العربي التي تم تخصيصها هذا العام للعمل التلفزيوني العربي.
من جانبه، دعا رئيس المكتب التنفيذى للمجلس، وزير الثقافة والإعلام السعودي الدكتور عواد العواد، ضرورة أن يتخذ المجتمع الدولي موقفًا حازمًا وموحدًا تجاه إيران وأعمالها العدائية المزعزعة لاستقرار المنطقة ودعمها للجماعات الإرهابية التي هددت الأمن ونشرت الفوضى في المنطقة العربية، وساهمت في ارتكاب أبشع الجرائم من قتل وتشريد للملايين من الأبرياء.
ونوه في كلمته لاستمرار السعودية في العمل مع شركائها في الولايات المتحدة الأميركية والمجتمع الدولي لتحقيق الأهداف المرجوة التي أعلن عنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب وضرورة معالجة الخطر الذي تشكله سياسات إيران على الأمن والسلم الدوليين بمنظور شامل لا يقتصر على برنامجها النووي بل يشمل أنشطتها العدوانية كافة.
من جانبها، قالت الأمين العام المساعد لشؤون الإعلام بالجامعة العربية هيفاء أبوغزالة، إن الإعلام العربي مطالب بمواجهة التحديات العربية، مضيفة نيابة عن أمين عام الجامعة أحمد أبوالغيط المتواجد حاليا في تونس، أن هذه التحديات غير مسبوقة ولم تشهدها المنطقة من قبل، كما أنها في تصاعد مستمر.
بدوره، أكد سفير الجزائر لدى مصر ومندوبها الدائم بجامعة الدول العربية نذير العرباوي، بعد تسلمه رئاسة المجلس من تونس، أهمية تعزيز دور الإعلام العربي للدفاع عن قضايا الأمة، لاسيما في هذه المرحلة الصعبة. من جانبه، أكد المستشار لدى رئيس الحكومة التونسية المكلف بالإعلام مفدي المسدي، والذي ترأست بلاده الدورة السابقة الـ48 للمجلس، حرص تونس على دعم قرارات المجلس، منوها بأهمية القضايا المعروضة.
على صعيد متصل، أكد وزير الإعلام العُماني عبدالمنعم الحسني، على هامش الاجتماع، أن الرسالة الإعلامية العُمانية والمصرية هي رسالة لبناء السلام والأمن والاستقرار في المنطقة بحكم علاقاتهما التاريخية الراسخة منذ القدم.
في غضون ذلك، أعلن رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر مكرم محمد أحمد، أن هناك رؤية لدى الوزراء المسؤولين عّن الإعلام بالدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب، بتوسيع نطاق التعاون بينهم ليشمل مجالات ثقافية واقتصادية واجتماعية.
وقال في مؤتمر صحافي، بعد اختتام اجتماع الوزراء المسؤولين عّن الإعلام بمصر، والسعودية، والإمارات، والبحرين، إن الوزراء الأربعة أكدوا أنه لا بد أن يتسع نطاق التعاون بين الدول الأربع، لأننا لا نستطيع أن نظل نبحث طيلة هذا الوقت في موضوع قطر ووضع إيران.
وأوضح أن «الموضوع الذي سيحظى في اجتماعنا المقبل في الإمارات في رمضان المقبل، هو التدخل في الشأن العربي الداخلي، مشيرا إلى أن هناك دولتين غير عربيتين تحتلان أرضا عربية.
على صعيد متصل، اتهمت قطر السلطات المصرية بعرقلة مشاركة وفدها في اجتماعات الدورة العادية الـ 91 للجنة الدائمة للإعلام العربي، واجتماع الدورة العادية الـ 49 لمجلس وزراء الإعلام العرب، بالجامعة العربية بالقاهرة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

11 + ثمانية عشر =