الدار الإيطالية اختارت ملكة القلوب رمزاً لأزيائها الجديدة

مجموعة «دولتشي آند جيانا»… ثقافة الحب الدار الإيطالية اختارت ملكة القلوب رمزاً لأزيائها الجديدة

كتبت – إيناس عوض:
تربعت «ملكة القلوب» في أوراق اللعب على عرش ازياء المجموعة الجديدة لدار دولتشي آند جبانا الايطالية الشهيرة، والتي رفع الستار عنها في اسبوع الموضة بميلانو لأزياء ربيع وصيف 2018، حيث استمتع الحضور باجواء العرض الخلابة، التي شهدتها دار سينما. ووقفت العارضات في البداية على المسرح ذي السجادة الحمراء في فساتين سود فيما تحركت في الخلفية اوراق لعب على انغام اوبرا كافاليريا روستيكانا للموسيقي الايطالي الشهير بيترو ماسكاني المشهد باكمله يعلن انطلاق شرارة لعبة الحب ورموزه التي دارت في فلك المنظومة الابداعية الجديدة الموقعة بأنامل مصممي دار دولتشي اند جبانا.
تحولت منصة عرض المجموعة الجديدة لدار دولتشي اند جبانا الى لوحة فنية تزخر بالمطبوعات والرسومات التي طغى على غالبيتها رمز ملكة القلوب في اوراق اللعب التي اعتبرها مبدعو الدار المصدر الملهم والمعبر عن فكرة العرض والتي يمكن اختصارها ببضع كلمات هي «الحب اساس الكون واجمل ما فيه» واضافة الى رموز الحب وشكلها المسيطر والمتمثل في ورقة ملكة القلوب لم تغب عن المجموعة التي تضمنت اكثر من 100 اطلالة فريدة التصميمات المطبوعة بعناصر غلايبة وعجيبة كالخضراوات والفواكه والازهار والكثير من القلوب الحمر التي تذكرنا بالموضوع العام للمجموعة اي «ملكة القلوب».
افتتح العرض الذي تواصلت فعالياته على مدار خمس ساعات بتشكيلة من التصاميم المبتكرة وفق ستايل الـ«DNA» الشهير او البصمة الوراثية التي يعتمد فيها القصة الضيقة باللون الاسود والاقمشة الشفافة وتضمنت فساتين وتيورات وكورسيهات ثم ارتدائها مع جوارب قصيرة.
تلتها مجموعة من الأزياء المصممة من اقمشة مطبوعة برموز الحب خصوصاً شعار ملكة اللوب وارتدت مجموعة اخرى من العارضات فساتين عليها اشكال وصور للبازلاء وقبعات على شكل الملفوف واقراط لامعة على الباذنجان واللافت ارتداء احدى العارضات ثوباً عليه نقوش لمعجنات الكانولي التي تشتهر بها صقلية.
الى جانب ذلك برزت «T Shirt» المطبعة بالشعارات كما لفتتنا موضة الشورت باسلوب الدراجة الهوائية اي الضيق وموضة التوب الضخمة بالاسلوب الكبير والمزينة بشراريب ملونة كما تزينت رؤوس العارضات بعصابات من الازهار والورود تارة وبالتيجان الملكية والقبعات والمجوهرات الضخمة بالوان مرحة تارة اخرى لتحاكي أذواق الشابات وكل من رغبت بان تعتنق ثقافة الحب.
مسك الختام في المجموعة كان من نصيب فساتين الترتر والتي برزت كبدلة رسمية بالقماش الحريري منسقة مع جيليه او سترة من دون اكمام.