محادثات بين السيسي وكيري بشأن عملية السلام وسورية وليبيا

القاهرة – وكالات:
أجرى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في القاهرة أمس، محادثات مع وزير الخارجية الاميركي جون كيري، غداة إعلانه استعداد القاهرة للعب دور في إحياء عملية السلام بين الفلسطينيين واسرائيل.
وأفادت مصادر متقاطعة أن المحادثات تركزت على عملية السلام الفلسطينية-الاسرائيلية، والوضع في ليبيا والأزمة السورية ومجمل التطورات في المنطقة، إضافة إلى العلاقات الثنائية بين البلدين.
وقبيل اللقاء، قال مسؤول أميركي للصحافيين المرافقين لكيري ان الاخير “مهتم بالاستماع مباشرة من الرئيس الى المزيد بشأن الدور الذي ينوي القيام به” في إحياء عملية السلام.
وكان السيسي أعلن في خطاب أول من أمس أن هناك “فرصة حقيقية” للسلام بين اسرائيل والفلسطينيين داعيا الطرفين الى اغتنامها، كما اشاد بمعاهدة السلام التي وقعتها بلاده مع الدولة العبرية العام 1979.
وتعتقد واشنطن ان تسوية عبر التفاوض على اساس حل الدولتين هي الوسيلة الوحيدة لانهاء النزاع، لكنها لا ترى ان الوقت حان بعد لاستئناف الحوار المباشر بين الطرفين وتفضل العمل في الوقت الراهن على إجراءات لبناء الثقة للحد من العنف وتهدئة التوتر.
ويثير هذا التوجه الاميركي خيبة امل لدى بعض القوى في المجتمع الدولي وتدفع فرنسا، والآن انضمت اليها مصر، من اجل استئناف اسرع للمفاوضات للتوصل الى تسوية نهائية للنزاع.
وهناك تعاطف مع هذه الرؤية في واشنطن وقبول بأنه قد يصعب استئناف عملية السلام إذا تركت لتتحلل، لكن الولايات المتحدة تتعامل بحذر كذلك مع محاولات دفعها اسرع مما ينبغي.
وقال المسؤول الاميركي الرفيع “لقد قلنا مرارا اننا مؤمنون بأن المفاوضات هي الوسيلة الوحيدة لحل المشكلة وقلنا كذلك اننا لا نسعى من جانبنا لاستئناف المفاوضات في هذه المرحلة”.