محادثات روسية ـ كردية: “الفيدرالية” نظام سورية الجديدة

دمشق – وكالات: خلال أقل من شهر جرت محادثات رفيعة المستوى بين الروس والأكراد، وتحديدا بين وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو ورئيس الأركان فاليري غيراسيموف، وبين قائد “وحدات حماية الشعب” الكردية السورية سيبان حمو، الذي جرى نقله بمروحية روسية، حيث جرت المحادثات على مرحلتين في قاعدة حميميم الجوية العسكرية الشهر الماضي، وفي موسكو الأسبوع الماضي؟
وذكرت مصادر قريبة من الاجتماعات، أن موسكو ترى مستقبل سورية اتحاديا مشابها لـ”روسيا الاتحادية”، وهي ليست قلقة من سيطرة “قسد” على مناطق شرق نهر الفرات ومصادر النفط والغاز هناك، بالتالي فإنها ترى الأكراد طرفا رئيسيا في العملية السياسية لصوغ مستقبل البلاد، وأن قطار التسوية سينطلق بعد تحرير مدينتي الرقة ودير الزور من “داعش” في الأسابيع المقبلة.
وقالت: إن أولى لبنات البحث عن التسوية، هي عقد مؤتمر وطني من الأطراف السورية في حميميم، القاعدة العسكرية الروسية قرب اللاذقية الشهر الجاري، وتبحث فيه خمس نقاط هي: الوضع السوري العام، خفض التوتر بين الأطراف السورية، نقاش حول الدستور السوري، تشكيل لجان تفاوضية لمشاريع المستقبل، التمهيد لمؤتمر شامل.
ويمهد مؤتمر حميميم لإطلاق مؤتمر حوار وطني موسع لإطلاق عملية سياسية تظهر ملامحها قبل الانتخابات الرئاسية الروسية في مارس المقبل.