محاميان لبنانيان: مقتل بدر الدين قد يكون مدبّرًا

بيروت – الأناضول: ألمح محاميان لبنانيان، أن مقتل القيادي في “حزب الله” بسوريا مصطفى بدرالدين، قد يكون فعلًا مدبرًا كون القتيل متهم بقضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.
وأكد المحامي اللبناني، خالد كريدية أن “توقيت إعلان وفاة بدر الدين مريب جدا في ظل استعداد المحكمة بدء محاكماتها، ومع وجود حزب الله كمتهم رئيسي باغتيال الحريري”.
وأشار أن “المستغرب أيضًا أن معظم المتهمين بقضية اغتيال الحريري تمت تصفيتهم وإعلان وفاتهم مثل رئيس الاستخبارات العسكرية السورية اللواء الركن جامع جامع، ورئيس إدارة الأمن السياسي السوري السابق رستم غزالة، والقائد العسكري لحزب الله عماد مغنية”.
وتساءل كريدية أنه “في حال كان خبر مقتل بدر الدين صحيحا، فهل هذا الأمر حصل بفعل القدر أم بفعل فاعل”.
من ناحيته، رأى المحامي اللبناني والخبير بالقانون الدولي طارق شندب أن “الإعلان عن مقتل بدر الدين، يأتي من أجل إخفاء تفاصيل وحيثيات جريمة اغتيال الحريري في بيروت”، مرجحا أن “يكون مقتله حصل فعلا، خاصة وأن شخصيات أكبر منه قتلت في سورية وهي تقاتل الى جانب النظام”.
وأوضح شندب أنه “يحق للمحكمة الدولية أن تطلب فحوصات الحمض النووي لجثة بدر الدين للتأكد من وفاته”.