محامي ترامب: كيم توسل راكعاً لعقد قمة مع الرئيس الأميركي دعوة أممية إلى عفو عن سجناء في كوريا الشمالية

0

عواصم – وكالات: أكد رودي جولياني محامي الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون «توسل راكعاً» من أجل عقد قمة مع ترامب.
وقال جولياني في مؤتمر للمستثمرين في تل ابيب، إن الكوريين الشماليين «كانوا يقولون أنهم سيشنون حرباً نووية ضدنا وأنهم سيهزموننا في حرب نووية».
وأضاف، «قلنا (الولايات المتحدة) لهم إننا لن نعقد قمة في مثل هذه الظروف»، مشيراً بذلك إلى إعلان ترامب إلغاء القمة قبل التراجع عن هذا القرار بشأن الاجتماع الذي يفترض أن يعقد في 12 يونيو الجاري في سنغافورة.
وأشار إلى أن «كيم جونغ اون عاد راكعاً وتوسل من أجل عقد الاجتماع، وهو الموقع الذي يراد أن يكون فيه تماماً»، موضحاً أن الأميركيين باتوا أصحاب القرار مع العودة إلى عقد القمة.
إلى ذلك، أعلنت كوريا الجنوبية أمس، أنها تجري محادثات ثلاثية مع بيونغ يانغ وواشنطن بهدف التوصل إلى اتفاق في اسرع وقت يضع حدا للحرب الكورية، وذلك قبل بضعة أيام من قمة ترامب وكيم.
وذكرت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية في بيان، أنها تخوض محادثات ثلاثية بشأن هذا الموضوع، من دون الادلاء بتفاصيل اضافية.
وقال المتحدث باسم الوزارة نوه كيو دوك إن «الحكومة ستواصل المحادثات الثلاثية بين الجنوب والشمال والولايات المتحدة لإعلان انتهاء الحرب في اسرع وقت».
وأوضح أن كوريا الجنوبية ستدير مركزاً صحافياً في سنغافورة الأسبوع المقبل، يشمل وسائل الإعلام الكورية الجنوبية والأجنبية، ما يزيد التكهنات بشأن مجيء الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي ان إلى القمة، إلا أن مسؤولاً كبيراً في الرئاسة الكورية الجنوبية أكد أن احتمال عقد قمة ثلاثية في سنغافورة ضعيف.
في غضون ذلك، دعا مقرر الأمم المتحدة لكوريا الشمالية توماس اوخيا كينتانا في مؤتمر صحافي، بيونغ يانغ أول من أمس، إلى إصدار «عفو» يسمح بالإفراج عن «مئات السجناء» في سياق القمة الثنائية.
وطلب من السلطات الكورية الشمالية إصدار عفو عام «لإخلاء سبيل مئات السجناء».
ورأى ان خطوة مماثلة «ستكون اشارة مهمة من الحكومة بشأن ارادتها في التزام مبادئ الامم المتحدة لحقوق الانسان».
وطلب «مبادرة ملموسة لصالح الذين اوقفوا بشكل تعسفي في البلاد»، مشيرا الى انه «ليست هناك دولة قانون في هذا البلد».
على صعيد آخر، كشف باحثون في شركة «ريكوردد فيوتشر» الأمنية أن كوريا الشمالية استعانت بمنتجات وتقنيات لشركات أميركية وعالمية كبرى خلال شن هجمات على جهات عدة في كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة × 3 =