محام أميركي يحرق نفسه احتجاجا على تلوث البيئة

نيويورك- د ب أ: نشرت وسائل إعلام اميركية، اول من امس، أن محاميا بارزا يدافع عن حقوق البيئة توفي بعد أن اشعل النار في جسده في حديقة بمدينة نيويورك احتجاجا على التلوث واستخدام الوقود الاحفوري.
وعثر على جثة ديفيد باكيل في حديقة “بروسبكت بارك” في بروكلين في وقت مبكر من اول من امس، وترك رسالة في عربة تسوق مجاورة له كان قد أرسلها عبر البريد الإلكتروني إلى العديد من المنافذ الإخبارية بما في ذلك صحيفة “نيويورك تايمز”، وفقا لما نشرت الصحيفة.
وورد في الرسالة:” إن التلوث يدمر كوكبنا، ينضح من خلال الهواء والتربة والماء والطقس”.
أضاف:” إن معظم البشر على هذا الكوكب الآن يتنفسون هواء غير صحي بسبب الوقود الأحفوري، والكثير منهم يموتون في وقت مبكر جراء ذلك – موتي المبكر عن طريق الوقود الأحفوري يعكس ما نفعله بأنفسنا”.
وأكدت الشرطة أن جثة الرجل البالغ من العمر 60 عاما عثر عليها في الحديقة بعد أن أشعل النار في نفسه، لكن الشرطة لم تؤكد ما جاء في الرسالة.