محاولة “حزب الله” منع محاضرة لدويري في “اليسوعية” تتفاعل

بيروت – “السياسة”:
تفاعلت محاولة طلاب “حزب الله” ومناصرين له، منع المخرج زياد الدويري من إلقاء محاضرة في الجامعة اليسوعية، وذلك احتجاجاً على زيارته إسرائيل، ورفضاً لأي شكل من أشكال التطبيع، حيث استنكرت جمعية “Beirut International Film Festival” محاولة منع المحاضرة.
وذكرت الجمعية “الآن في الجامعة اليسوعية حزب الله وتوابعه يمنعون المخرج الدويري من إلقاء محاضرة بالقوة”.
ورغم ذلك، فقد أصرّ المنظمون على استمرار محاضرة الدويري في موعدها، دون أن تنجح محاولات مناصري “حزب الله” من تحقيق أهدافها.
وقد أطلق المعترضون على محاضرة الدويري عبارات “الموت لإسرائيل”، ووضعوا لافتات كُتِب عليها “لن تجبرونا على التطبيع”، كذلك دان ممارسات “حزب الله” مثقفون وفنانون وجمعيات وطلاب، مؤكدين أن محاولات قمع الحرية وفرض الرأي الواحد لن تنجح ولا يمكن أن يقبل بها اللبنانيون.
أمنياً، وفي إطار متابعتها للتنظيمات الإرهابية وخلاياها النائمة، أوقفت المديرية العامة للأمن العام، بناءً لإشارة النيابة العامة المختصة، المدعو (م.خ.ر)، من مواليد 1991، من الجنسية السورية، لتواصله مع أشخاص ينتمون إلى تنظيمات إرهابية.
وبالتحقيق معه اعترف بما نُسب إليه وأنه عمل كأمني لصالح تنظيم “داعش” في بلدة عرسال، حيث تواصل مع عدد من قياداته وكان يزودهم بمعلومات عن أشخاص وعناصر أمنية داخل البلدة بهدف تصفيتهم.
وأوقف “أمن الدولة” فلسطينيين في بلدة جون الشوفية، اعترفا بانتمائهما لمجموعة عبد فضة الإرهابية الناشطة في مخيم “عين الحلوة”.
قضائياً، أصدر قاضي التحقيق العسكري فادي صوان مذكرة اعتقال بحق الفلسطيني محمود الحايك وفادي علاء الدين من جماعة بلال بدر في جرم المشاركة في القتال داخل مخيم “عين الحلوة” وإطلاق النار على مراكز الجيش.