“محاولة متأخرة للبكاء” أنشودة الحرب والإنسان في سورية

0 274

صدر حديثا عن “شركة المطبوعات للتوزيع والنشر” المجموعة القصصية “محاولة متأخرة للبكاء” من تأليف الكاتبة السورية زينة الحموي. وفي 152 صفحة من القطع الصغير، تطرح زينة الحموي أسئلتها الاقتحامية بجرأة، مظهرة براعتها في حبك قصص المجموعة في رسم النماذج الإنسانية المختلفة، وحرصت ألا يكون تصويرها فوتوغرافيا، بل أدخلتنا إلى العالم الداخلي الحميم لشخصياتها.
وترينا الحموي ملاعب الضياع وأوكار التزمت، وكيف انفرطت منظومة القيم السامية التي أوحت بها السماء إلى سكان الأرض. في “محاولة متأخرة للبكاء” تحمل كل قصة موضوعا كبيرا وملحا يلامس المواطن وعلاقته بوطنه ومنفاه ولقمة عيشه وأحلام صغاره وانكساراتها جراء الحرب الدائرة.تصور قصص المجموعة الحياة اليومية ،وتكشف نسيج العلاقات الاجتماعية والعادات السائدة والتقاليد ،وتخوض في التشعب الكبير للمجتمع السوري، مدنا وقرى ولهجات وتطلعات.
تمكنت الكاتبة من خلال سرد شاعري أن تخرج القارئ بصدق مشاعرها من حياديته لتتفاعل مع كل حدث وكل شخصية: تنقبض وتثور وتدمع وتغضب وتغمرك بلغة تفيض إحساسا ورقة، طارحة هموم المواطن والوطن والتهجير والتنكيل وقسوة العيش والغربة، والحب الذي يزحف رغم كل ذلك ويصمد.

You might also like