محتجو البصرة يهددون بقطع الجسور ويطالبون بإلغاء الدستور تصعيد في المثنى وترشيح عديل جلال طالباني لرئاسة العراق والعبادي اقترب من ولاية ثانية للوزراء

0

بغداد وعواصم – وكالات: وسط إجراءات أمنية مشددة شهدتها المحافظة منذ الصباح الباكر، تجددت التظاهرات، أمس، أمام مقر الحكومة المحلية في البصرة بالعراق، حيث تم اغلاق بوابتها الرئيسية.
وتظاهر العشرات، في مناطق متفرقة من البصرة، فيما شهدت محافظة المثنى تزايدا في أعداد المعتصمين المطالبين بذات المطالب.
واتهمت اللجان التنسيقية الحكومتين الاتحادية والمحلية بعدم الوفاء بالوعود لتحقيق المطالب التي سلمتها لهما اللجان في وقت سابق.
وأكدت أن سقف مطالبها ارتفع باتفاق جميع التنسيقيات، وبات المطلب الرئيس هو مناهضة العملية السياسية برمتها، بما في ذلك مطالبات بإلغاء الدستور والأحزاب.
وتوعدت بتصعيد الاعتصامات السلمية، لتتخذ أشكالا احتجاجية أكثر قوة، كقطع الجسور الرئيسية للمحافظة في حال لم تكن هناك استجابة فعلية لمطالب المتظاهرين.
وقال عضو الحراك المدني في البصرة علي البصري، إن “التظاهرات انطلقت أمام مبنى مجلس المحافظة وقرب حقل القرنة 2 النفطي وعند بوابة منفذ سفوان الحدودي مع الكويت”، لافتا إلى “استمرار التظاهرات قرب حقل غرب القرنة 2 ومنفذ سفوان الحدودي”، متوقعا تظاهرات حاشدة أمام مبنى المحافظة، مرجعا سبب استمرار التظاهرات في البصرة إلى “عدم تعاطي الحكومة العراقية بشكل إيجابي مع مطالب المتظاهرين”.
وفي محافظة المثنى، أكد ناشطون مدنيون تزايد أعداد المشاركين في الاعتصام الذي نظم منذ نحو أسبوع، فيما تم تأجيل تظاهرة كانت مقررة عصر أمس إلى الغد، لأسباب تنظيمية.
وحذر الناشط وليد علي عبر وكالة “سبوتنيك”، من “تصاعد غضب المتظاهرين والمعتصمين في حال استمرت السلطات بتجاهل مطالبهم”.
من جانبه، وضمن مساعيه لنزع فتيل الاحتجاجات، تعهد رئيس الوزراء حيدر العبادي، خلال لقاء بشيوخ ووجهاء محافظة بابل، تخصيص وظائف ورواتب لبعض الفئات، وتنفيذ مشاريع خدمية وعمرانية في المحافظة.في غضون ذلك، أعلن حزب “الاتحاد الوطني الكردستاني”، ترشيحه عديل الرئيس الراحل جلال طالباني، محمد صابر إسماعيل، رئيساً للعراق للفترة المقبلة.
وقال عضو برلمان إقليم كردستان عن “الاتحاد الوطني الكردستاني”، عزت صابر، إنه تم ترشيح إسماعيل من قبل المجلس المركزي للاتحاد الوطني وبشكل رسمي، في 27 من مايو الماضي، معربا عن اطمئنانه للترشيح، بعد أن قضى إسماعيل نحو 56 عاما من النضال السياسي والديبلوماسي من أجل الكرد وكردستان.
من جانبه، أعلن عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، حاكم قادر حمه، ترشيح صابر من قبل المجلس المركزي للحزب، وسيتم البت بالترشيح رسمياً من قبل الهيئة القيادية بعد التشاور، مشيراً لعدم اتخاذ قرار حتى الآن، بينما نفى عضو “الحزب الديمقراطي الكردستاني” علي الفيلي، وجود اتفاق بين حزبه و”الاتحاد الوطني الكردستاني” على مرشح رئاسة الجمهورية، منوها بأن الباب مفتوح أمام جميع القوى الكردستانية للانضمام إلى مناقشات الاختيار.
بدوره، أفاد مصدر في مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، بأن العبادي يقترب من الولاية الثانية لرئاسة الوزراء، مشيرا إلى أن “العبادي توصل لتفاهمات مع تحالف المالكي – العامري من جهة، والحزبين الكرديين الرئيسيين من جهة اخرى”، موضحا أن “التفاهمات السياسية تجري بشكل مريح لصالحه، بعد أن تم الاتفاق داخل الكتل الشيعية على تشكيل حكومة يرأسها العبادي، شريطة ألا يعارض ذلك إرادة المرجعية الدينية”.
ميدانياً، أطلقت قوات “الحشد الشعبي” في العراق عملية عسكرية، أمس، لملاحقة خلايا تنظيم “داعش”، في قرى جلولاء شمال شرق ديالى، بينما قتل ثلاثة عناصر من “داعش” واعتقل اثنين آخرين شمال غربي الموصل، فيما أعلنت وزارة الكهرباء تعرض خط الضغط الفائق “كركوك – ديالى” الرئيسي لنقل الطاقة الكهربائية الذي يزود ثلاث محافظات لعمل إرهابي تخريبي، هو الثامن في غضون شهرين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

إحدى عشر + تسعة عشر =