محققون يعتقدون أنهم عثروا على حطام الطائرة اللغز

واشنطن- رويترز:
يبدو ان لغز الطائرة الماليزية التي اختفت قبل نحو 16 شهرا عاد الى الواجهة مرة اخرى بعدما اعلنت امس السلطات الماليزية انها ارسلت فريقا الى جزيرة لا ريونيون قبالة الساحل الشرقي لافريقيا لتحديد ما اذا كان الحطام الذي جرفته المياه الى هناك يخص الطائرة الماليزية المفقودة التي يعتقد انها سقطت في المحيط الهندي العام الماضي.
وقال الضابط في شرطة النقل الجوي بجزيرة لا ريونيون الفرنسية في المحيط الهندي اريك تشيسنيو :”انه على الارجح حطام طائرة جرفته المياه, لكن الامر يحتاج الى مزيد من الفحص”.
بينما قال وزير النقل الماليزي ليو تيونغ لي خلال زيارة للامم المتحدة في مدينة نيويورك الاميركية :”أرسلت فريقا للتحقق من الحطام(…) نأمل ان يستطيع التحقق من الحطام بأسرع ما يمكن”.
ولم يعثر على اي اثر لطائرة الخطوط الجوية الماليزية التي اختفت في مارس العام الماضي اثناء رحلة من كوالالمبور الى العاصمة الصينية بكين وعلى متنها 239 من الركاب وافراد الطاقم.
وكانت الطائرة اختفت من على شاشات الرادار بعد وقت قصير من اقلاعها, ويعتقد المحققون انها انحرفت عن مسارها بالاف الكيلومترات قبل تحطمها.
كما نقلت وكالة “اسوشيتدبرس” عن مسؤول أميركي قوله ان :”محققي السلامة الجوية لديهم درجة عالية من الثقة في أن الحطام الذي عثر عليه في المحيط الهندي يخص طائرة “بوينغ” 777 وهو نوع طائرة الخطوط الجوية الماليزية نفسه التي اختفت العام الماضي”.
ونسبت الوكالة الى المسؤول ان :”المحققين ومنهم محقق بالسلامة الجوية من شركة “بوينغ” حددوا الحطام بانه جزء من الطرف الخلفي لجناح طائرة “بوينغ” 777″.
واصبح اختفاء الطائرة واحدا من اكبر الالغاز في تاريخ الطيران.