محللون: خامنئي عزل قادة الجيش و”الحرس” استعداداً لضربة وشيكة تزامنت مع فضيحة طائرة "كوثر"

0

اعتبر محللون التغييرات الكبيرة التي قام بها المرشد الأعلى للنظام الإيراني علي خامنئي، خلال الأشهر الأخيرة في صفوف قيادات الجيش و”الحرس الثوري”، بأنها علامة على ضربة عسكرية محتملة ووشيكة ضد إيران.
ونقل موقع “إيران واير” المعارض، عن محللين أن هذه التغييرات تأتي في إطار الاستعدادات للحرب، وتزامنت مع الإعلان الإيراني عن إنتاج طائرة “كوثر” محلية الصنع والتي شكلت فضيحة لطهران بعدما تبين أنها استنساخ فاشل عن طائرة أميركية من طراز “إف 5″، أنتجت في الستينيات، حيث سقطت في أول تجربة لها في 26 أغسطس الماضي.
وكان خامنئي قد عزل 19 أغسطس الماضي، قائد القوات الجوية في الجيش حسن شاه صفي، وعين عزيز ناصر زاده، وهو طيار سابق محارب قديم في الحرب الإيرانية – العراقية في الثمانينيات، بديلا له كقائد جديد للقوات الجوية.
وفي اليوم التالي، عين خامنئي وزير الدفاع السابق العميد حسين دهقان، وهو من كبار قادة “الحرس الثوري”، مستشاراً للقيادة العامة للقوات المسلحة في مجال الصناعات الدفاعية ودعم القوات المسلحة.
وخلال السنة الماضية، أقال خامنئي خمسة من كبار القادة العسكريين واستبدلهم بقادة مقربين منه، بما في ذلك إجراء تغييرات رئيسية في القوات الجوية، حيث قام في 29 مايو الماضي، بتعيين العميد علي رضا صباحي فرد قائداً جديداً لمقر “خاتم الأنبياء” للدفاع الجوي بالجيش، بعد إقالة العميد فرزاد إسماعيلي، ويتولى مقر “خاتم الأنبياء” مهام التخطيط والتنسيق لعمليات القوات المسلحة الإيرانية.
ويرى محللون أن هذه التغييرات الواسعة في قيادات الجيش و”الحرس الثوري” خاصة في القوة الجوية، تأتي في إطار الاستعدادات لضربة جوية محتملة بهدف إيقاف البرنامجين النووي والصاروخي اللذين تهدد إيران بتطويرهما رداً على العقوبات الأميركية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ستة عشر − 6 =