محمد المسيحي مرفوض بفريق إسرائيلي

0 125

وصلت العنصرية ومعاداة العرب والمسلمين في إسرائيل إلى كرة القدم، وباتت الجماهير ترفض التعاقد مع لاعب أجنبي لمجرد أن اسمه “محمد”، رغم أن اللاعب مسيحي وليس مسلما، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).
ودعت رابطة مشجعي نادي “بيتار القدس” الإسرائيلي، إدارة الأخير للعدول عن ضم لاعب كرة القدم النيجيري علي محمد بسبب اسمه، وطالبت بتغييره كشرط لقبول ضمه، ويعرف عن مشجعيه عنصريتهم ومعاداتهم للعرب والمسلمين
وقد ووجه قرار النادي الذي ينظر له بحسب صحيفة الإندبندنت البريطانية رمزا لثقافة كرة القدم الإسرائيلية والحركة الصهيونية وغالبا ما يتم ربطه بحزب الليكود اليميني- وقتها بحملة احتجاج من قبل مشجعي الفريق الذين حملوا لافتة ضخمة مناهضة للمسلمين والعرب كتب عليها “بيتار نقي إلى الأبد”، وهتفوا “الموت للعرب”، وهددوا بإحراق النادي.
كما ردد جمهور النادي من قبل هتافات معادية للفلسطينيين في المباريات، بما في ذلك “الموت للعرب”.
وطالب مشجعو النادي الذين يشكلون رابطة تطلق على نفسها اسم “لا فاميليا” (العائلة) – من خلال منشور على فيسبوك – إدارة النادي بالعدول عن ضم اللاعب النيجيري محمد علي بسبب اسمه.
وعلي محمد (23 عاما) مولود في نيجيريا، وفي 10 يونيو 2019، قال يوسي بينون مدير النادي الإسرائيلي إن اللاعب وقّع عقدا مع النادي لمدة ثلاث سنوات.
وفي تدوينه على حسابه في موقع فيسبوك، دافع نادي “بيتار القدس” عن قرار التوقيع مع اللاعب، في مواجهة من أسماهم “أقلية من جماهير النادي”.

You might also like