محمد بن خليفة: الأسواق ودَّعت عصر النفط الرخيص المخاطر تتركز الآن في حجم الطلب العالمي

0 6

قال وزير النفط البحريني الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة إن عصر النفط الرخيص قد انتهى، معتبراً ان المخاطر تتعلق بحجم الطلب، مشيرا في تصريحات لقناة سي ان بي سي الى اهمية ان يكون السعر مناسبًا للاستثمار في القطاع النفطي.
وقال الوزير “لقد فهم الناس الآن مخاطر الإنتاج، بالطبع انخفض الاستثمار عند انهيار الأسعار. فيما يدرك الناس أن الأمر يستغرق وقتا حتى يعود المستثمرون إلى معدلات الإنتاج المرتفعة. والدليل على ذلك في تقديري هو المخزون، فمعدلات المخزون حالياً أقل من استهلاك خمس سنوات. لذلك بالتأكيد هناك توقعات باستمرار ارتفاع الأسعار. هناك مخاطر متعلقة بالطلب. هل سوف يستمر الطلب بمعدلاته الحالية؟ من الواضح أن المشاكل التجارية سوف تؤثر على الطلب بصورة سلبية إذا استمرت كما هي. قوة الدولار عامل آخر. هناك توقعات مختلفة. ولكن من جهة الإنتاج، فإن المخاطر موجودة بالتأكيد. والمطلوب هو المزيد من الاستثمار في الاستكشاف والتطوير للوصول بالإنتاج والمخزون إلى معدلات جيدة. الناس يرون الآن ويتوقعون تحديات الإنتاج. أما تأثير ذلك على أسعار النفط فيعتمد أيضاً على الطلب. لذلك فكل الاحتمالات قائمة”. وفي رد على سؤال حول الاوضاع على المدى الطويل لاسيما بالنسبة للبحرين قال الشيخ محمد “سوف اقول ان عصر النفط الرخيص قد انتهى، ونحن في البحرين نركز على تطوير مواردنا. فقد عملنا على موارد النفط الصخري. ونحن نعرف الآن أن لدينا مخزوناً كبيراً. وقد خاطبنا العديد من الشركات في الولايات المتحدة، الذين لديهم الخبرة والتخصص. ونحن نعرف أن الموارد غير التقليدية هي ظاهرة في الولايات المتحدة. ما نحاول فعله هو جذبهم، بالشروط المناسبة بمجرد أن ننتهي من تعريف الجيولوجيا والتي نظن أنها ستكون جيدة. كما نركز أيضاً على الغاز الحجري. فقد كنا من أوائل الدول في المنطقة التي تطور مصادر الغاز الصخري. هذا هو التوجه. لن يكون هناك نفط أو غاز رخيص كما كان الأمر في الماضي. لم يعد الأمر سهلاً. لذلك هناك مؤتمرات مثل هذا المؤتمر حول النفط الصخري والموارد غير التقليدية، وموارد الغاز الصخري. علينا استخدام تقنيات خاصة مثل التصديع، لذلك ستكون التكلفة في ارتفاع، ومن أجل استدامة الاستثمار يجب أن تظل الأسعار مناسبة لتشجيع الاستثمار. يجب أن تكون الأسعار صحيحة.
وفي رد على سؤال حول تعويض النقص في الانتاج من عدة دول قال الوزيرأنا على يقين أنهم يستطيعون ذلك. ولكن ما ثبت في اجتماع فيينا أنه ليست كل الدول لديها قدرات إنتاج عالية. لقد كانت السعودية دائما هي الأكثر مسؤولية عندما يتعلق الأمر بديناميكيات العرض والطلب. ولكن إذا لم يشارك العالم، وظل يعتمد على منتج أو اثنين، فلن يكون هذا هو الوضع الصحيح أو الوضع العادل. ولكن على المدى القصير، بالتأكيد سيكون لديهم مخزون لتوفير العرض المناسب لتغطية العجز، وتحقيق التوازن في السوق. على المدى الطويل، يجب إعادة الاستثمار – على الأقل – إلى الوضع الذي كان عليه قبل انخفاض الأسعار.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.