محمد بن زايد: تحالفنا مع السعودية يزيد قوتنا قوة قرقاش: تطور نوعي في العلاقات الستراتيجية

0 6

أبوظبي -وكالات: أكد ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، أن الإمارات والسعودية تجمعهما علاقات ستراتيجية تستند إلى أسس راسخة، وذلك بعد الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي الإماراتي الذي عقد في جدة.
وقال الشيخ محمد بن زايد إن “اجتماعنا تحت مظلة المجلس استكمال لهذه العلاقات الأخوية والقوية بين البلدين” مشددًا على أن تطوير العلاقات الاستثنائية بين البلدين دعم لمسيرة مجلس التعاون بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.
وأضاف في تغريدة له على تويتر: “لدينا فرصة تاريخية لخلق نموذج تكامل عربي استثنائي، وبتكاملنا وتعاضدنا وتوحدنا نحمي مكتسباتنا، ونقوي اقتصاداتنا، ونبني مستقبلا أفضل لشعوبنا”.
وشدد على التعاون بين البلدين بالقول: “نحن نشكل أكبر اقتصادين عربيين والقوتين الأحدث تسليحًا ونسيجًا اجتماعياً واحدًا، ونحن شعبان يشكل الشباب أغلبيتهما، يطمحان إلى قفزات تنموية كبيرة في البلدين”.
وأكد أن “تحالفنا مع السعودية خيار ستراتيجي يزيد قوتنا قوة ويضيف بعدًا تنمويًا واقتصاديًا وأمنيًا وعسكريًا واعدًا بين البلدين”.
وأضاف “نحرص من خلال التحالف مع السعودية على تشكيل نواة تعزز من التقارب وتوحد العرب حول قضاياهم المصيرية”.
وأوضح أن “اقتصادي الإمارات والسعودية يمثلان ناتجا محليا إجماليا يبلغ تريليون دولار، وصادراتهما المشتركة الرابعة عالميًا بقيمة 750 مليار دولار، بالإضافة إلى 150 مليارًا سنويًا إجمالي مشاريع البنية التحتية، مما يولد فرصًا هائلة واستثنائية للتعاون”.
من جانبه، اعتبر وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش، أن إنشاء مجلس التنسيق السعودي الإماراتي تطور نوعي في العلاقات الستراتيجية بين البلدين.
وقال في سلسلة تغريدات على حسابه على “تويتر”، “تطور نوعي في العلاقات الستراتيجية بين البلدين والشعبين، الشفافية والمصداقية بين الشقيقين لبنة البناء لهذا الأساس والخير والازدهار والمستقبل رؤيته”.
وأضاف أن هذا المجلس سيحمل في طياته بشرى إيجابية للبلدين والمنطقة، مشيرا إلى أن محاور الاقتصاد والمعرفة والاستقرار هي السبيل لتعزيز العلاقات التاريخية بين السعودية والإمارات، وبناء نموذج يحتذى به في المنطقة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.