محمد بن زايد: نقف مع السعودية في خندق واحد

أعلن ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في الإمارات الشيخ محمد بن زايد، أن تمرين درع الخليج يعكس الثقة بقيادة السعودية لاستقرار المنطقة.
ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية “وام” عن الشيخ محمد بن زايد قوله خلال حضور “درع الخليج المشترك 1” أول من أمس، إن إقامة هذا التمرين العسكري الأضخم في المنطقة على أرض السعودية تؤكد دورها المحوري والريادي بصفتها ركيزة للأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، والثقة الكبيرة بها وبسياساتها وبقدرتها على أن تكون محوراً لتنسيق الجهود والإمكانيات والقدرات الإقليمية لمصلحة استقرار المنطقة وتحصينها وصيانة مصالح دولها وشعوبها.
وعبَّر عن تقديره الكبير لرعاية خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز وتوجيهاته في نجاح التمرين وتحقيقه لأهدافه.
وأكد أن ‏المشاركة الإماراتية في هذا التمرين تعد ترجمة لالتزام دولة الإمارات بالعمل مع الدول الشقيقة والصديقة في كل ما من شأنه تعزيز العمل المشترك في مواجهة الأخطار والتحديات على الساحتين الإقليمية والدولية.
وأشار إلى أن الإمارات والسعودية تقفان دائماً في خندق واحد، وأن تحالفهما يقوم على أسس ثابتة وقواعد صلبة من التفاهم والرؤية والعمل المشترك، من أجل تعزيز الأمن والاستقرار الإقليميين، وحماية مرتكزات الأمن العربي في مواجهة أي مخاطر أو تهديدات.
ورأى أن “تمرين درع الخليج المشترك 1″، والعدد الكبير من الدول المشاركة فيه، تؤكد الوعي بطبيعة الظروف المعقَّدة التي تمر بها المنطقة والعالم، وما تقتضيه من التنسيق العسكري الدائم للتعامل معها، خصوصاً وأن ما تفرزه من أخطار وتحديات، وفي مقدمها التدخل بشؤون المنطقة والتطرف الإرهاب، لا يمكن التعامل معها بفاعلية إلا من خلال تحالفات قوية، سواء على المستوى السياسي، أو الأمني، أو العسكري.
وأكد أن السعودية تمثل حصناً عربياً إسلامياً منيعاً في مواجهة أي محاولات لتهديد الأمن الإقليمي، أو التدخل في الشؤون الداخلية العربية، أو العبث بمقدرات شعوب المنطقة ومكتسباتها.
من جانبه، واصل الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني تغريداته عن العزلة التي تتعرض لها قطر في محيطها العربي من جراء ممارسات نظام الحمدين.
وفي تغريدة، أول من أمس، انتقد النظام القطري لغياب الدوحة عن أضخم تدريبات عسكرية مشتركة جرت في السعودية، واختتمت أول من أمس، وهي “درع الخليج المشترك 1”.
وكتب “بينما تجمع الشقيقة الكبرى القادة العرب في “‫درع الخليج المشترك1‬”، أتابع بحزن استمرار غياب تمثيل بلادي الرسمي بفعل عزلتها التي تسبب بها نظام الحمدين. هل يعوضنا التركي والإيراني عن هذه العزلة؟! لا والله ليس لنا إلا أهلنا وخليجنا وعربنا، وقريباً سنعود لهم رغماً عن أنف الحمدين”.
ولمح الشيخ سلطان بن سحيم في التغريدة إلى عزل قطر عن الخليج، واعتمادها على القوات التركية والإيرانية.