محمد بن سلمان وماي يتفقان على التصدي لأنشطة إيران الرياض أفرجت عن ثمانية أشخاص

0

عواصم – وكالات: أكدت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، في اتصال هاتفي مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، على ضرورة التصدي لأنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في المنطقة.
وذكر بيان صادر عن مكتب ماي، إنها اتفقت مع الأمير محمد بن سلمان على ضرورة التعاون لحماية السعودية من الصواريخ البالستية الإيرانية.
إلى ذلك، أعلنت السعودية الإفراج عن ثمانية أشخاص متهمين بالتواصل والتعاون مع منظمات وأفراد معادين للسعودية واستمرار حبس تسعة اخرين.
ونقلت وكالة الانباء السعودية “واس”، عن بيان للنيابة العامة، أنها استجوبت المتهمين الذين ألقي القبض عليهم الشهر الماضي، مضيفة ان المتهمين أقروا بقيامهم بالتواصل والتعاون مع أفراد ومنظمات معادين للمملكة، وتجنيد أشخاص في جهة حكومية حساسة للحصول منهم على معلومات ووثائق رسمية سرية للاضرار بمصالح المملكة العليا، وتقديم الدعم المالي والمعنوي لعناصر معادية في الخارج”.
وذكر البيان، أن من بين 17 شخصا ألقي القبض عليهم، سيتم الافراج مؤقتا عن ثمانية بينهم خمس نساء وثلاثة رجال. وسيستمر توقيف تسعة متهمين، خمسة رجال وأربع نساء، بعد توافر الادلة الكافية، ولاعترافهم بما نسب اليهم من تهم تندرج ضمن الجرائم الموجبة للتوقيف”.
واكدت حرصها على استكمال اجراءات التحقيق بدقة بما يحقق العدالة مع عدم الاخلال بامن وسلامة الوطن وانظمته ومصالحه.
كما اكدت ان التعامل مع المتهمين يجري بما يكفل كرامتهم ويضمن حقوقهم وتوفير امكانية الاتصال بذويهم واعداد الاماكن المناسبة والمهيأة لايقافهم وتوفير الرعاية الصحية والاجتماعية اللازمة لهم وفق ما نصت عليه المادة 26 من النظام الاساسي للحكم والمادة (36/1) من نظام الاجراءات الجزائية “التي كفلت جميعها كافة الضمانات والحقوق الاساسية التي يتمتع بها جميع المتهمين في مثل هذه القضايا”.
ورحب الرئيس العام لهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، ببيان النيابة العامة، وحذر “من الجماعات والافراد المناوئين للدولة، والذين يستهدفون أمنها واستقرارها ويسعون لاثارة الفتنة وزعزعة الصف من خلال أجندات حاقدة وتواصل مع دول ومنظمات معادية”.
وكانت رئاسة امن الدولة السعودية اعلنت في 18 مايو الماضي ان الجهة المختصة رصدت نشاطا منسقا لمجموعة من الاشخاص قاموا من خلاله بعمل منظم للتجاوز على الثوابت الدينية والوطنية والتواصل المشبوه مع جهات خارجية فيما يدعم انشطتهم.
كما اتهمت الموقوفين بتجنيد اشخاص يعملون بمواقع حكومية حساسة وتقديم الدعم المالي للعناصر المعادية في الخارج بهدف النيل من امن واستقرار المملكة وسلمها الاجتماعي والمساس باللحمة الوطنية التي اكدت المادة ال12 من النظام الاساسي للحكم على وجوب تعزيزها وحمايتها من الفتنة والانقسام.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة عشر − سبعة =