في الحلقة الثانية من لقاء رئيس حزب النصر الصوفي لـ"السياسة ":

محمد صلاح زايد: السيسي حرر مصر من الفرعون محمد مرسي في الحلقة الثانية من لقاء رئيس حزب النصر الصوفي لـ"السياسة ":

الشعب المصري أحب السيسي ولذلك جمع له المليارات في أيام لتحفر قناة السويس الجديدة

جماعة “الإخوان” بعدما فشلت في حكم مصر ذهبت لتشويه صورة الجيش والقوات المسلحة

الدول الغربية والولايات المتحدة تنتقم اليوم من العرب الذين اتحدوا عام 1973 في موقف تاريخي

حاوره – ناجح بلال:

أكد رئيس حزب النصر الصوفي المصري محمد صلاح زايد ان الرئيس السيسي هو الذي حرر مصر من “الإخوان”, لافتا الى ان الحب الجارف من قبل الشعب المصري لرئيسه السيسي جعل الشعب يجمع عشرات المليارات من الجنيهات خلال ايام من اجل حفر قناة السويس الجديدة, وذكر زايد في الحلقة الثانية من حواره مع “السياسة” ان “الإخوان” يسعون لترويج الاشاعات حول الجيش المصري وهو ” خير اجناد الارض , واكد ان الجيش المصري سيظل هو الحامي لمصر وللأمة العربية, لافتا الى ان “داعش” صناعة أميركية بريطانية من اجل اثارة القلاقل في المنطقة, واليكم التفاصيل:

تمت ازاحة “الإخوان” وحكم مصر مؤقتا الرئيس عدلي منصور حدثنا عن مواقف السيسي خلال عام قبل حكمه للبلاد?
وضع السيسي خارطة الطريق بعد نجاح ثورة 30يونيو واختار المستشار عدلي منصور رئيسا مؤقتا لمصر بناء على رغبة القوى السياسية في البلاد, ثم ابتعد السيسي عن الانظار واستمر في وظيفته وزيرا للدفاع في حكومة الببلاوي ومنذ تلك اللحظة بدأ السيسي يخطط لتأمين مستقبل مصر والخروج بها الى الامان.
بهذا تحمل السيسي مسؤولية البلاد في وقت صعب للغاية القصوى?
نعم, تحمل السيسي المسؤولية رغم ان هناك الكثير من التحديات التي واجهته وتحمل تلك المسؤولية كان اكبر من عزل مرسي.
لكن ما ابرز الجوانب التي قام بها تحديداً قبل حكمه للبلاد?
بدأ السيسي بترتيب الاولويات وبدأ العمل على مراحل كان اهمها عودة العلاقات مع روسيا التي بدأت بالوساطة السعودية حين ارسل المغفور له الملك عبدالله بن عبدالعزيز الامير بندر بن سلطان لدعم ثورة مصر وعقد صفقة التسلح وعلى اثرها حضر للقاهرة وزير الدفاع والخارجية الروسيين لمصر في 14 فبراير 2013 وسميت اتفاقية 2+2وبعدها سافر السيسي الى روسيا.
لكن السؤال: ما اهم الامور الايجابية التي جنتها مصر من تعاملها مع روسيا من خلال السيسي?
السيسي شخصية تتمتع بالذكاء, وعندما وطد علاقاته مع روسيا كان ذلك من اجل مصر, حيث تمكن من الاتفاق على شراء طائرات ميراج 129 ومروحيات إم إس 35 ومنظومة دفاع جوية واسلحة متقدمة مضادة للدبابات ومنظومة صواريخ بحرية, وبذلك جمد السيسي شراء الاسلحة من الولايات المتحدة بناء على اتفاقية كامب ديفيد, وهناك الكثير من الايجابيات التي استفادت منها مصر من خلال تقاربها مع روسيا التي كانت تشعر بخطر “الإخوان” المسلمين منذ وقت بعيد حيث ادرجتها ضمن الجماعات الارهابية قبل .2003
التقارب المصري – الروسي ماذا كان وقعه على الأميركان?
التقارب بين مصر وروسيا اضطر أميركا للاعتراف بثورة 30 يونيو فقد حضر الى مصر وزير خارجيتها جون كيري لترطيب العلاقات مع مصر خوفا من تزايد المد الروسي في مصر وتزويد مصر بال¯”اباتشي”.
وماذا عن القمح الروسي الذي كان من اهم الامور الايجابية للعلاقات التي توطدت بين مصر وروسيا?
هذا السؤال على درجة عالية جدا من الاهمية فبعد دفع العلاقات المصرية الروسية الى الامام من خلال جهود “السيسي” استثنت روسيا مصر من حظر بيع القمح وتم الاتفاق على تخزين 65مليون طن قمح في صوامع دمياط خصوصاً وان روسيا تعد رابع دولة عالمية في زراعة القمح, ولا ننسى تنشيط السياحة الروسية في مصر التي تشكل 30 في المئة من اجمالي السياحة المصرية.
قيام السيسي باعلان الحرب على الارهاب في روسيا ماذا عنه من وجهة نظرك?
نعم, اعلن السيسي الحرب على الارهاب في سيناء الذي تزايد في هذه البقعة منذ عشرات السنين وتوطد الارهاب بشكل اكثر في سيناء بعد حكم مرسي الذي وفر لهم الغطاء لتوفير الاسلحة والمعدات من الخارج وكون جماعة انصار بيت المقدس كذراع عسكرية للإخوان بالاتفاق مع الظواهري الذي اشترط على مرسي الافراج عن المساجين, وادرك السيسي ان من دون تطهير سيناء من الارهاب لا يمكن تعمير سيناء, كما دعم وزارة الداخلية واعاد توازنها بعد ان ارهقتها الثورات واختراق “الإخوان” لها حتى عادت الى احسن مما كانت عليه في السابق.
نتحدث عن الموضوع الاهم الان وهو بناء المفاعلات النووية في الضبعة باتفاق مصري – روسي, ماذا عنها?
تم الاتفاق بين مصر وروسيا على بناء مفاعل نووي في الضبعة, ولهذا بدأ السيسي في تأمين المنطقة الغربية في مطروح وجمع الاسلحة من الاهالي الذين كانوا حرقوا قسم الشرطة وتم اعادة بناء القسم من خلال الاهالي وتسلم السيسي ارض الضبعة التي وضع الاهالي أيديهم عليها رغم انها كانت كلفت الدولة 100مليون جنيه لاقامة المفاعل النووي, واتم اعادة البنى التحتية من جديد بعد تسلمها وتم الاتفاق مع روسيا على بناء اربع محطات نووية في منطقة الضبعة بإجمالي تكلفة 4 مليارات دولار أميركي.
هل لك ان تعقد مقارنة سريعة بين فترة حكم “السيسي ” وفترة حكم مرسي?
مرسي اختار ان يجلس فقط على الكرسي ولم يقدم شيئا سوى تقوية جماعة “الإخوان” وحزب الحرية والعدالة ومن خلال التواريخ نوضح ماقام به الرئيس السيسي والمعزول مرسي, ففي التاريخ نفسه الذي بدأ فيه السيسي حفر قناة السويس الجديدة في 5/8 كان هو التاريخ نفسه الذي قتل فيه جنود رفح, كما انه في 12/8 سافر السيسي الى روسيا لاتمام صفقة الاسلحة نشاهد مرسي في نفس هذا التاريخ يتخلص من طنطاوي, ويلغي دستور طنطاوي المكمل ويضع مرسي دستورا جديدا به جميع الصلاحيات, وفي 22 نوفمبر 2013 يسافر السيسي الى فرنسا وايطاليا لعقد الصفقات ومرسي يصدر قرار اعلان دستوري يحصن قراراته.
ماذا تقول عن العمليات الارهابية التي تستهدف جنود مصر?
الجيش المصري له هيبته واحترامه, ويكفي ان رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم قال لصحابته “اذا فتح الله عليكم مصر, فاتخذوا منها جندا كثيفا فهم خير اجناد الارض, وهم في رباط الى يوم الدين”, وهذا الحديث قاله رسولنا صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوي, واقول ان الجيش المصري سيظل قويا الى يوم القيامة كما اكد ذلك رسولنا الكريم.
عفوا, اراك تتحدث عن الجيش المصري بحرارة وكأن في صدرك حرقة وفي حلقك مرارة لماذا?
نعم, هناك مرارة ويجب على الناس كلها ان تعلم بأن جيشنا العظيم اطهر من القلة التي تروج الاشاعات بشأنه, فجماعة “الإخوان” بعدما فشلت فشلا ذريعا في حكم مصر وانقلب الشارع ضدها بمعاونة الجيش الطاهر راح “الإخوان” ينالون من قوة وطهارة الجيش ومع الاسف نري الكثير من الاخوة العرب في مختلف البلدان العربية يتأثرون بكلام “الإخوان” والجماعات التي تسعى الى تشويه سمعة الرئيس السيسي والجيش المصري, ولذلك اردت في هذا اللقاء ان اوضح للكل ان الجيش المصري سيظل هو الحامي للامة العربية والسند لها عند المحن.
لماذا تحاول الولايات المتحدة منذ سبعينات القرن الماضي زرع التيارات الاسلامية في المنطقة?
بعد حرب 1973 وتكاتف كل العرب مع مصر وسورية في حرب ضد اسرائيل ظهر للدول الاجنبية ان تكاتف العرب وقت المحن يشكل خطرا جسيما عليها ولذلك اتجهت هذه الدول ومعها الولايات المتحدة لتفتيت دول الشرق الاوسط من خلال دعم التيارات الدينية, ولذلك ضغطت على الرئيس حسني مبارك ليشرك “الإخوان” في الانتخابات وفاز فيها نحو 88 إخوانيا, ولا ننسى ان أميركا هي من اسست القاعدة بحجة الوقوف ضد الاطماع الروسية في افغانستان كما ان “داعش”و”القاعدة ” عملاء لأميركا والغرب لتنفيذ مخططاتهما.
البعض يرى ان “داعش” صنيعة أميركية وانت اشرت الان الى ذلك نريد توضيحا اكبر على هذه الجزئية?
نعم, “داعش” صناعة أميركية من اجل السيطرة على المنطقة الخليجية وخيراتها كما ان أميركا تحالفت مع روسيا وايران لإبقاء نظام الأسد على حساب دول مجلس التعاون, وفي الوقت نفسه اتفقت مع تركيا على مرور الجماعات الارهابية والأسلحة ل¯”داعش” مقابل شراء النفط من “داعش” بسعر 15 دولارا للبرميل, ثم تقوم ببيعه بسعر 30 دولارا للخارج, وأيضا تستفيد من ضرب الأكراد وإضعافهم في العراق على يد “داعش”.
الولايات المتحدة شجعت على تخفيض سعر البترول لضرب الاقتصاد الروسي والايراني لاعتمادهما على النفط وهي المستفيدة من انخفاض الأسعار, وتغازل ايران موقتا للابقاء على مفاعلها النووي والسماح لها بالمد الشيعي للمنطقة, ثم تركت المجال لروسيا لاستنزاف ايران مقابل دعمها لها.
ولماذا تستهدف ايران الدول الخليجية من وجهة نظرك?
ايران تريد ان تثأر من الدول الخليجية والعرب لأنهم ساندوا صدام حسين في حربه ضدها والتي راح منها مليوني قتيل فإيران الى الان لاتصدق انها خسرت كل هؤلاء بسبب العراق ومن سانده من الدول الخليجية والعرب, مع العلم ان أميركا هي التي ورطت ايران في معركتها مع العراق ثم ورطت صدام حسين في غزو الكويت وهذا ضمن مخطط الشرق الاوسط.
نود ان تحدثنا عن تاريخ جماعة “الإخوان” في اولى سنوات التأسيس ومن كان يقف وراءهم?
تأسست جماعة “الإخوان” المسلمين عام 1928من خلال حسن البنا, ولا يمكن ان نغفل بأن الصانع الحقيقي للإخوان المسلمين هي المخابرات البريطانية بهدف حماية الملك فاروق من معارضيه الرافضين للاحتلال البريطاني لمصر, ودعم الإنكليز “الإخوان” المسلمين منذ 1928 حتى ثورة يوليو 1952 بكل قوة.
الى اي مدى كانت جماعة “الإخوان” المسلمين تقدم كل فروض الطاعة والولاء للملك على حساب البلد?
المرحلة الاولى في تاريخ جماعة “الإخوان” المسلمين كانت تقدم فيها كل فروض الولاء والطاعة للملك فاروق, وما يؤيد هذا الكلام أيمن الظواهري عندما قال ان حسن البنا كان يملي على تلاميذه موضوعات في الثناء على الملك, فضلا عن ان البنا كان يجمع العمال للنزول في الشوارع لتحية الملك عند مروره في الاسماعيلية من اجل ارضاء الإنكليز الذين عززوا كيانه.
بهذا الكلام فإن هناك الكثير من الناس والمفكرين خدعوا في حسن البنا?
نعم, حسن البنا خدع فيه الكثير من الناس لانه كان يتمسح بالدين ويتوارى خلف ستاره, رغم ان الاسلام يمقت هذه الافعال, ولكن جماعة “الإخوان” تدربت على هذه الامور للوصول الى اهدافها من مؤسسها الاول حسن البنا الذي كان يدفع جماعته بقوة للوقوف مع الملك ضد العناصر الوطنية المعارضة.
ومع بداية حكم الملك فاروق بعد الملك فؤاد هل استمر نفاق هذه الجماعة للملك الجديد?
عندما مات الملك فؤاد رددت جماعة “الإخوان” جملتها المشهورة التي تؤكد نفاقها وهي “مات الملك يحيا الملك” وهذه الجملة كانت بداية نفاق للملك فاروق, ومما يجب ان نذكره هنا أنه بعد انتهاء فترة الوصاية على فاروق في 29/7/1937 بعدما أكمل 18 عاما قام حسن البنا بحشد 20000 من جماعة “الإخوان” المسلمين لمبايعة الملك في قصر عابدين وواصل البنا نفاقه الزائد عن الحد فكتب مقالة مديح الملك فاروق في مجلة النذير التي كان رئيس تحريرها حيث قال عن الملك فاروق انه: “الملك الصالح الفاروق يحمي سنة الخلفاء الراشدين”.
لكن عندما سلك الملك فاروق الكثير من الطرق غير الاخلاقية فضلا عن فساده وتظاهرات الشعب المصري ضده, هل وقف “الإخوان” مع خندق الشعب ام كانوا في خندق الملك?
الملك فاروق كانت له الكثير من الممارسات السلبية حيث تورط في قبض عمولات في صفقة الأسلحة الفاسدة للجيش المصري في فلسطين ومع هذا كان يمدحه حسن البنا, وفي عام 1948 وصل الملك فاروق إلى الغاية العظمى في العلاقات النسائية والفجور حتى انتشرت فضائحه, الى ان هب الشعب المصري في تظاهرات ضد فساد الملك وكان “الإخوان” المسلمين يتصدون للشعب المصري في هذه التظاهرات من اجل حماية الملك ما جعل الإنكليز يصفقون للإخوان وأمروا الملك بألا يتدخل في شؤون “الإخوان” في جميع محافظات مصر.
وهل طرد الرئيس عبدالناصر للإنكليز بعد نجاح ثورة 1952هو ما وتر العلاقة بين “الإخوان” والرئيس جمال عبدالناصر?
بما ان الإنكليز كانوا الداعم الاول للإخوان المسلمين وساندوهم منذ 1928حتى 1952فان “الإخوان” اعتبروا الإنكليز هم اولي نعمتهم ولهذا افتعلوا الازمات ضد الرئيس عبدالناصر لانه طرد الإنكليز, كما لا ننسى ان الإنكليز هم من كانوا يأمرون الملك فاروق بألا يتدخل في شؤون “الإخوان” وبما ان الإنكليز او غيرهم من الصعب بل المستحيل عليهم ان يأمروا عبدالناصر بحسن معاملة “الإخوان” كما فعل فاروق فهذا الامر جعل “الإخوان” يقومون بمحاولة اغتياله بالمنشية في الاسكندرية.
لكن “الإخوان” المسلمين ينفون محاولة اغتيال الرئيس عبدالناصر ويعتبرونها تمثيلية, فما ردك على ذلك?
عودنا “الإخوان” دائما انهم يرتكبون كل شيء ثم ينفون, وهل الرئيس عبدالناصر يمكن ان يفتعل تمثيلية, عبدالناصر اكبر من ذلك بكثير, ومن هم “الإخوان” حتى يفتعل رئيس دولة وزعيم امة محاولة لاغتياله? التحقيقات موجودة التي ادانت “الإخوان” في محاولة الاغتيال هذه, والتاريخ موجود, ولكن احذر ثم اجذر من “الإخوان” الذين يزورون التاريخ, وهل ننسى انهم قتلوا السادات وعندما تسألهم لماذا قتلتم السادات يقولون لم نقتله, ونحن نقول لهم وللتاريخ اليست الجماعة الارهابية التي قتلت السادات خارجة من عباءة “الإخوان” المسلمين, اليس كل ما يحدث بين “الإخوان” والجماعات الارهابية هو توزيع ادوار فيما بينهم .

Print Friendly