وزير العلاقات الخارجية القمري أكد أن العلاقات بين البلدين تتسم بالتفاهم والتنسيق

محمد: مشاكلنا السياسية والاقتصادية وراء تأخير افتتاح سفارة القمر وزير العلاقات الخارجية القمري أكد أن العلاقات بين البلدين تتسم بالتفاهم والتنسيق

نائب وزير الخارجية: القمر المتحدة تدعم الكويت لعضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن

كتب – شوقي محمود:
جدد وزير العلاقات الخارجية والتعاون بجمهورية القمر المتحدة د. عبدالكريم محمد التأكيد على ان علاقة بلاده مع الكويت تعكس قدراً غير مسبوق من التفاهم والتنسيق والتشاور السياسي المشترك والتعاون المستمر، وتزداد نمواً وتعزيزاً يوما بعد يوم.
جاء ذلك في كلمة القاها د. محمد بمناسبة افتتاح سفارة جمهورية القمر المتحدة لدى الكويت امس بحضور نائب وزير الخارجية خالد الجارالله ومساعد الوزير لشؤون المراسم السفير ضاري العجران ومساعد الوزير لشؤون الوطن العربي السفير عزيز الديحاني وعميد السلك الديبلوماسي بالانابة سفير الصومال عبدالقادر أمين شيخ ابو بكر والسفراء العرب بالاضافة الى حشد من ابناء جالية القمر المتحدة لدى الكويت.
وجدد د. محمد الشكر والتقدير على المواقف الكويتية الداعمة لجمهورية القمر المتحدة والوقوف بجانبها لدعم تنميتها في شتى المجالات. ونقل تحيات رئيس الجمهورية د. اكليل ظنبن، كما اعرب عن عميق التقدير للكويت أميراً وحكومة على اصدار الموافقة السامية لفتح السفارة لدى الكويت، مشيدا بالدور الفاعل والبناء الذي قامت به وزارة الخارجية على التسهيلات الجليلة التي قدمتها من اجل هذا الافتتاح.
وأكد ان افتتاح السفارة خصوصا في هذه الظرفية يأتي من اجل تعزيز العلاقات وتبادل الخبرات بين جمهورية القمر الاتحادية والكويت في شتى المجالات وبناء أطر التعاون على أسس متينة بين الجانبين، ولا شك انها ستساهم في تعزيز وتوطيد العلاقات وفقاً للمصالح المشتركة وعلاقات الصداقة بين البلدين والشعبين الصديقين.
وفي رده على سؤال عن سبب تأخير افتتاح السفارة قال: لم تتأخر كثيرا ولكن كنا نعاني كثيرا من مشكلات سياسية واقتصادية والان نحن نعيش استقراراً سياسياً يسمح لنا بتوطيد علاقاتنا مع الدول الصديقة والشقيقة ومنها الكويت.
من جهته أشاد نائب وزير الخارجية خالد الجارالله في تصريح للصحافيين على هامش الحفل بالعلاقات “التاريخية والمتميزة” بين الكويت وجزر القمر معربا عن الأمل في أن تسهم السفارة في تطوير وتعزيز هذه العلاقات لما فيه مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين.
ولفت الجارالله إلى التواصل والتنسيق المستمر بين البلدين “على أعلى المستويات وفي مختلف المحافل الدولية” مبينا أن الكويت حظيت بدعم جزر القمر فيما يتعلق بترشيحها للعضوية غير الدائمة في مجلس الامن لعامي 2018-2019.
وأشار إلى النشاط الفعال للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية في جزر القمر واستثمارات القطاع الخاص الكويتي في هذه الجمهورية الصديقة.
من جانبه قال القائم بالأعمال المستشار الأول بسفارة جزر القمر أبوبكر برهان إن العلاقات بين البلدين تستند على روابط الدم والدين والتاريخ العريق والمشترك.
وأضاف برهان ان العلاقات الثنائية ما كان لتصل إلى هذا المستوى إلا بفضل العمل الدؤوب والرعاية الدائمة والتنسيق المستمر بين وزيري خارجيتي البلدين.
وأوضح أن “هذه المناسبة جاءت لترسيخ آمال وطموح شعبينا القمري والكويتي في المزيد من علاقات التعاون والتآزر في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية”.
وثمن توجيهات سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد القيمة ورعاية ووقوف سموه الدائم الى جانب جزر القمر بالتشاور المستمر مع شقيقه رئيس جمهورية القمر المتحدة الدكتور اكليل ظنين.