مخاوف من اتساع رقعة الفلتان في بعلبك ومطالبات بعودة الدولة لتسلم الأمن

0

بيروت – “السياسة”:

لا زالت تداعيات الاشتباكات العشائرية في منطقة بعلبك – الهرمل ترخي بظلالها في البقاع عامة، بالنظر إلى خطورتها وما يمكن أن تجره من ردات فعل بين العائلات والعشائر في هذه المنطقة، حيث تعالت الأصوات المطالبة بعودة الدولة لتسلم زمام الأمن هناك من خلال قواها الذاتية المتمثلة بالجيش وقوى الأمن الداخلي، بعد اتساع رقعة هذه الاشتباكات في أكثر من منطقة وسقوط قتلى وجرحى، الأمر الذي بدأ يثير مخاوف جدية من حالة فلتان أمني في البقاع وفي بعلبك – الهرمل خاصةً، بعد تكرار هذه الحوادث وفي ظل عجز رسمي فاضح عن مواجهتها والتصدي لها.
وعلمت “السياسة” في هذا الإطار، أن أهالي مدينة بعلبك وجوارها سيقومون بحركة احتجاجات واسعة في الأيام المقبلة، رفضاً للتسيب الأمني المخيف القائم، ومن أجل حث القوى الأمنية والعسكرية على القيام بدورها في مواجهة العصابات الإجرامية التي تروع الآمنين وتزعزع الاستقرار الأمني في المدينة، رغم مناشدات الأهالي للمسؤولين بضرورة التحرك للتصدي لما يجري في هذه المنطقة، من دون أن تلقى هذه المناشدات آذاناً صاغية من المعنيين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة عشر − أربعة =