مدرب كوستاريكا راميريز للسير على خطى بينتو

سان خوسيه (أ ف ب): نجح المدرب أوسكار راميريز في قيادة منتخب كوستاريكا للمشاركة مرة ثانية تواليا في كأس العالم كرة في كرة القدم، بعد تسمله مهمته في عام 2015.
كان المنتخب المشارك في تصفيات أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي إحدى المفاجآت في كأس العالم 2014 تحت إشراف المدرب الكولومبي خورخي لويس بينتو، فتصدر مجموعة نارية ضمت العمالقة ايطاليا، الأوروغواي وانكلترا، قبل خروجه بصعوبة أمام هولندا بركلات الترجيح في ربع النهائي.
تلاشت تلك النشوة بسرعة بعد رحيل بينتو اثر انتهاء كأس العالم وذلك بسبب فشل تجديد عقده. حل بدلا منه هداف المنتخب السابق باولو وانشوب الذي تخلى عن منصبه في 2015 بعد عراك مع احد موظفي الملاعب في التصفيات الأولمبية في بنما سيتي.
أوكلت الى راميريز قيادة السفينة وحجز مكان في مونديال روسيا 2018، ضمن مجموعة موحدة في تصفيات كونكاكاف ضمت ستة منتخبات.
يعد اسم راميريز (53 عاما) مألوفا في كوستاريكا، اذ حمل الوان منتخب بلاده 75 مرة، من ضمنها كأس العالم 1990 في ايطاليا، وهي الاولى لـ”لوس تيكوس”.
يقول مدير موقع “كرونيكا” الرياضي رودريغو كالفو “أسلوبه متوازن، لكنه مهتم أكثر بالدفاع من الهجوم. فريقه مصنوع للقيام بالمرتدات”.
وبحسب الصحافي خاير فييغاس “هو اكثر شخص مؤهل بسبب معرفته التكتيكية، لأنه وضع منصة قوية للدفاع تعتمد عليها كوستاريكا كثيرا لترجمة الفرص الهجومية القليلة”.