مذكرات عالم مسلم اختُطِف واستُعبد في أميركا قصص إسلامية

0 137

محمد الفوزان

نشرت مكتبة الكونغرس اخيراً مذكرة نادرة باللغة العربية لعالم مسلم إفريقي تم اختطافه واستعباده في الولايات المتحدة لمدة 57 عاماً.
وتعد مذكرات عمر بن سعيد(1770–1864) من الوثائق النادرة التي تحكي قصة كالحة السواد من التاريخ الأميركي، وحكايات المسلمين الأوائل الذين تم اختطافهم واستعبادهم في بلاد”العم سام”.
وأتاحت المكتبة الأميركية المشهورة المذكرة على الإنترنت، ووصفتها بأنها الوثيقة الوحيدة المكتوبة باللغة العربية لواحد من المسلمين الذين عانوا مرارة العبودية في الولايات المتحدة.
في سنة 1807 وقع حادث غريب في السنغال، فقد تم اختطاف أحد علماء المسلمين واسمه عمر بن سعيد، كان في السابعة والثلاثين من العمر، وأرسل إلى أميركا، حيث تم بيعه كعبد رقيق.
ظل هذا العالم المسلم في اميركا حتى وفاته، وكان قد درس في السنغال الجبر، والتجارة والفقه.
بدأت الناس تعرف قصة الرجل في عام 1835 عندما نشرت صحيفة في فيلادلفيا” أن طبيبا من مدينة فياتفيل كتب قصة بعنوان”الأمير مورو” تتحدث عن”العبد الهارب المذهل”، الذي بعد أن ألقي عليه القبض وسجنه في فياتفيل كتب ببراعة ـ من اليمين إلى اليسارـ وبما بدا للمراقبين المحليين أنها لغة مجهولة.
كان مورو في الحقيقة هو عمر بن سعيد الذي كان يكتب باللغة العربية طوال هذه السنوات، فهو من مواليد عام 1770 قرب نهر السنغال، وقد كتب عمر”مذكراته” التي حصلت عليها مكتبة شيكاغو وفيها يقول:”اسمي عمر بن سعيد. ولدت في فوت تور، إقليم يقع بين نهرين. طلبت العلم على يدي الشيخ محمد سعيد، وهو أخي، والشيخ سليمان كيمبه والشيخ جبريل عبد الله، واصلت دراستي لمدة خمس وعشرين سنة، ثم جاء إلى بلدتنا جيش كبير، قتل كثيرا من الرجال، وأمسكوا بي، وأخذوني إلى البحر الكبير، وباعوني إلى المسيحيين”.
وتعد سيرة عمر بن سعيد الأولى من نوعها، التي يكتبها أحد”العبيد” الأفارقة الذين اقتيدوا من غرب إفريقيا ببواخر بريطانية وبرتغالية في الغالب، إلى الولايات المتحدة مطلع القرن التاسع عشر.
وبعد استعباده، بيع بن سعيد لصاحب مزرعة في ساوث كارولاينا، ولم يلبث أن هرب إلى فياتفيل في نورث كارولاينا، ليعتقل بعد دخوله إلى كنيسة لاجئا فيها، وفي السجن لفت الانتباه بكتاباته على جدران زنزانته باللغة العربية.
في مذكراته يتحدث عمر بن سعيد عن كثير من الأشخاص الذين قابلهم خلال استعباده، حيث لم يذكرهم بخير، إلا جم أوين وجون أوين.
من مذكراته”آه يا أهل نورث كارولاينا، آه يا أهل ساوث كارولاينا، آه يا أهل أميركا؛ أبينكم رجال بمنزلة جم أون وجون أوين؟ هذان الرجلان خيران. يطعمانني مما يأكلان طعامهما. وألبساني ما لبسا”.
وتؤكد مكتبة الكونغرس أن بن سعيد بدأ الكتابة بالعربية على جدران السجن، واكتشف أمره ونقل إلى منزل جم أوين وأخيه جون أوين حاكم ولاية نورث كارولاينا بين عامي 1828 و1830، حيث بقي حتى مماته.
رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته.

You might also like