مذكرة اعتقال دولية لأحد المقربين من الأسد

0 6

برلين – وكالات: أصدر الادعاء الألماني، أمر اعتقال دولي بحق مدير المخابرات الجوية السورية بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.
وذكرت مجلة “شبيغل” الألمانية نقلاً عن مسؤولين أمنيين قولهم إن جميل حسن هو أحد المستشارين المقربين من رئيس النظام السوري بشار الأسد وكان في خدمة والده حافظ الأسد أيضا، مشيرة إلى أن “الادعاء يتهم حسن البالغ من العمر 64 عاماً بالإشراف على بعض من أفظع الجرائم التي ارتكبتها أجهزة المخابرات السورية والتي تشمل تعذيب واغتصاب وقتل مئات الأشخاص على الأقل بين العامين 2011 و2013”.
وأحجمت متحدثة باسم مكتب الادعاء العام الألماني عن التعليق على تقرير المجلة، لكن محامياً سورياً في مجال حقوق الإنسان يقيم في ألمانيا ويعمل لصالح المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان قال إن “السلطات أبلغت المركز بأمر الاعتقال”.
يشار إلى أن هذا هو أمر الاعتقال الأول الذي يصدر في أية دولة ضد أحد كبار مساعدي الأسد في الجيش أو المخابرات.
ويعتبر اللواء جميل الحسن الذي ينحدر من محافظة حمص التي تتوسط البلاد، وأحد أبناء الطائفة العلوية التي ينتمي إليها رئيس النظام السوري بشار الأسد، واحداً من أشرس ضباط النظام السوري وأكثرهم دموية، في التعامل مع التظاهرات المطالبة بإسقاط الأسد.
فقد ظهر عام 2016 على إحدى وسائل الإعلام الروسية الناطقة بالعربية، وأبدى امتعاضه مما فعله بشار الأسد، مع المتظاهرين ضده، وقال إن بشار الأسد لو قام بما قام به حافظ الأسد، في قصفه لحماة السورية، لتغيّر الوضع لصالح بشار، كما قال.ورأى اللواء حسن، في حواره المذكور، أن ما فعله حافظ الأسد، بتدمير مدينة حماة السورية وقتل الآلاف من شعبها، في الثمانينات “قرار حكيم” على حد زعمه، وأن بشار الأسد كان عليه أن يقوم بالمثل، من اللحظة الأولى لاندلاع الثورة ضده، كي لا تصل الأمور، إلى ما هي عليه الآن، بحد تعبيره.

You might also like