مرام: جديدي “القاهرة 56 والحزرة وسوالف ضحى” انتقدت "السوشيال ميديا" لأنها جعلت الجميع مشاهير

0 10

كتب – فالح العنزي:

تمتلك الفنانة مرام حضورا جيدا في الدراما التلفزيونية، ربما يفوق حضورها في المسرح، وذلك لظهورها الطبيعي بحسب متطلبات الشخصية، حيث سبق أن أطلت على المشاهدين من دون أن تضع “لون” على وجهها، كما فعلت في مسلسلي “كحل أسود قلب أبيض” و”الخافي أعظم”، على عكس الكثير من الممثلات اللائي يعتبرن “علبة الماكياج” جزءا لا يتجزأ من شخصيتهن.
مرام كشفت في لقاء مع “السياسة” عن بعض جديدها على صعيد الدراما والتقديم التلفزيوني، حيث أعلنت موافقتها على المشاركة في بطولة الدراما التلفزيونية “القاهرة 56” للكاتبة هبة مشاري حمادة والمنتج باسم عبدالأمير، وبطولة مجموعة من الفنانين، وما يزال الاتفاق معهم قيد التجهيز.
تقول مرام: أحرص دائما على انتقاء أعمالي والشخصيات التي أظهر فيها، وأهتم بالتفاصيل بدرجة كبيرة خصوصا “الكراكتر”، الذي يتوافق مع طبيعتها ولا أكترث ابدا للظهور من دون مساحيق تجميل، وقد فعلتها في غالبية مسلسلاتي وآخرها “كحل أسود قلب أبيض” و” الخافي أعظم”، اللذان عرضا على مدار عامين متتاليين، ربما يعرف المقربين مني أن الشخصية التي أجسدها تظل تلازمني طويلا في كل ساعاتي ولحظاتي وأيامي، وحتى أتخلص منها احتاج إلى وقت ليس قليلا، فالعيش مع شخصية لأكثر من 12 ساعة في اليوم يجعل من الصعب التخلص منها”.
وأضافت: “لا أبالغ في القول إن أولادي يترقبون مني الشخصية التي ستدخل عليهم المنزل، وبأي إطار شريرة أم كوميدية”.
وكشفت مرام عن أنها لا ترى نفسها في الشخصيات الرومانسية “الحبيبة”، إلا في حال عرض عليها شخصية فتاة رومانسية “دفشة”، مشيرة إلى أنها انتهت قبل أيام من تصوير مشاهدها في المسلسل الكوميدي “الحزرة” مع الفنان عبدالرحمن العقل.
وتضيف: الى جانب “القاهرة 56” يجمعني عمل آخر مع المنتج باسم عبدالأمير، لكن للعرض خارج رمضان، ولن يتم الكشف عن تفاصيله بطلب من الشركة المنتجة التي تتحفظ أيضا على تفاصيل أعمالها الأخرى حتى يتم التوقيع مع فريق العمل كاملا.
وعن الأعمال التي تتناول حقب زمنية قديمة رأت مرام أنها تحظى بمتابعة كبيرة من المشاهدين، وقد ثبت ذلك في الأعوام الأخيرة، فالمشاهد يبحث عن تفاصيل حقب زمنية ماضية، خصوصا أننا جميعنا لدينا حنين للماضي، علما بأن التعامل مع هذه الحقب الزمنية يحتاج الى مخرجين متمرسين في قراءة التاريخ وتقديم صورة قريبة من هذا الزمن.
من جهة ثانية انتقدت مرام ما يحدث في “السوشيال ميديا”، التي “صنعت من الجميع مشاهير”، منتقدة فئة لجأت للشهرة من خلال استدرار المتابعين والكشف عن أمراضهم، وقالت: “البروباغندا صارت وايد سهلة، في السابق الإعلام اما يساهم أو يعالج لكن اليوم بعض المشاهير يعرفون كيف يعملون بروباغندا الى درجة الأمراض، ليه تريدون البحث عن الشفقة شخصيا أرفض ذلك، لذا أتعامل في السوشيال ميديا بحذر شديد وليس كل شيء متاح للنشر، حتى انني أقوم بدور مراقب حازم مع أولادي”.
أما عن جديدها في برنامج “سوالف ضحى”، الذي يعرض على تلفزيون “الشاهد” فقالت مرام: “بصراحة ما توقعت كل هذا التعب، التركيزمع المخرج، التركيز مع زميلاتك في التقديم، الانتباه مع الضيوف، عدم تمرير أي معلومة”.
ومسرحيا قالت مرام: “ان العمل في المسرح يحتاج إلى فريق عمل متناغم ومتجانس بعيدا عن الطاقات السلبية، لأنه يحتاج إلى حس عال وحضور للممثل في لحظتها.
يذكر أن آخر ظهور تلفزيوني للفنانة مرام كان من خلال استضافتها في البرنامج التلفزيوني “الليلة”، الذي تقدمه المذيعة إيمان نجم، وقد غاصت معها في الكثير من الأمور المتعلقة بحياتها الشخصية والأسرية وبداياتها، كاشفة عن رغبتها في العودة إلى “مريم” الفتاة الطيبة والدلوعة والشيطونة، إلى شخصيتها الحقيقية التي تفتقدها كثيرا.

مشهد من مسرحية “سالي”
مرام
You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.