مزارع الجهراء القديمة… متحف ومتنزه مهجور البلدية والزراعة والبيئة وهيئات التراث مطالبة باستغلالها وتطويرها

0 3

رغم أهمية موقعها ووقوعها في جانب مهم من محافظة الجهراء ورغم امكانية استثمارها من جديد الا انها لا تزال مهجورة وموطنا للرياح العاوية، تلك هي حال منشآت قديمة في الجهراء خلف مضحة المياه الرئيسية التي تعد مكانا ستراتيجيا للراحة والاستجمام، لكن غض الجهات المسؤولة الطرف عنها جعلها يبابا خرابا لا توحي الا بالتصحر والهجر، الأمر الذي يستدعي تحركا من الجهات الحكومية المعنية وعلى رأسها البلدية والزراعة والبيئة وهيئات التراث لاعادة الحياة للمنطقة.
الموقع شمال الجهراء خلف مضخة الجهراء الكبيرة والمساحة كبيرة جدا يمكن لاي من المسؤولين ان يدرك فور تفقدها انها تصلح لاقامة مشروع سياحي كبير فيها يدر على الدولة ارباحا كبيرة، غير ان تلك المنطقة بمزارعها الشاسعة تفتقر الى ابسط الخدمات.
لا نعلم ما هو السبب في عدم استغلال هذا الموقع وجعله منتزها اخضر يخدم اهالي المحافظة او طرحه على الشركات الخاصة للاستفادة منه لما له من مردود اقتصادي كبير.
كاميرا “السياسة” جالت في المنطقة ورصدت المنشآت التي فيها وكأن المكان في جزيرة مهجورة حيث تستمع الى اصوات الطيور على اختلاف انواعها وتزينها الاشجار الكثيفة التي اعطت نوعا من الهدوء والسكينة لمنطقة لا تبعد عن المناطق السكنية في الجهراء سوى امتار قليلة.
المنطقة تحتاج الى الاهتمام والتنظيم الذي سيجعلها واحة ومتحفا في الهواء الطلق، خصوصا ان الكثير من أهل الديرة لديهم ذكرياتهم ومعارفهم وحكاياتهم على طرقها، ويبقى على الجهات المعنية تطويرها وتعديل اوضاعها لجعله مرفقا زراعيا ومتنفسا سياحيا.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.