مزوِّرو الشهادات يواصلون التدريس في”الجامعة والتطبيقي” العيسى لـ "السياسة": 259 مزوراً من غير الكويتيين لم يستدل على مراكز عملهم

0 65

كتبت ـ رنا سالم:

في خطوة تنذر باستشراء ظاهرة تزوير الشهادات وتؤشر الى ضعف الاجراءات الحكومية الخاصة بمعاقبة المتورطين في القضية، كشف وزير التربية الأسبق د.بدر العيسى عن عودة أعضاء هيئة التدريس الذين ثبت تورطهم في تزوير شهادات الدكتوراه الخاصة بهم الى سلك التدريس في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي، اضافة الى وجود اساتذة في الجامعة بشهادات مزورة.
وقال العيسى في تصريح الى “السياسة” إن “8 أساتذة عادوا إلى التدريس على درجة الماجستير ولم يعزلوا رغم أنهم حصلوا على شهادة الدكتوراه من جامعة اميركية وهمية بأثينا، وأحالتهم لجنة التحقيق المختصة إلى النيابة العامة ثم سحبت منهم درجة الدكتوراه، عقب ثبوت التزوير بحقهم، وكذلك مسماهم وبدلات ومكافآت الدرجة العلمية بأثر رجعي من تاريخ حصولهم عليها”.
و فيما أكد وجود اعضاء هيئة تدريس في جامعة الكويت مزورين لشهاداتهم ايضا، أوضح العيسى ان “الجهاز الوطني للاعتماد الاكاديمي رصد 259 شخصا من غير الكويتيين حصلوا على شهادات من جامعات وهمية في وقت سابق ولم يستدل على مراكز عملهم”، مرجحا ان يكونوا عملوا في البلاد لفترة زمنية ثم غادروها ولذلك لم يحالوا للنيابة آنذاك.
في السياق ذاته، أبدت مصادر تربوية مطلعة استغرابها من عودة اعضاء هيئة التدريس المزورين لشهاداتهم لعملهم دون عزلهم من الوظيفة والاكتفاء بسحب مميزات الدرجة الوظيفية منهم واسترداد الأموال التي حصلوا عليها نظير الدرجة العلمية فقط، مشيرة إلى أن عدم اتخاذ عقوبة رادعة تمنع غيرهم من الطلبة والموظفين من استسهال الحصول على الشهادة المزورة بالطريقة نفسها وربما يشجع الآخرين على سلوك الطريق ذاته.

وذكرت المصارد أن “عمل هؤلاء بشهادة مزورة يعتبر خيانة للامانة العلمية ونوعا من أنواع الغش الذي تعمل وزارة التربية والجهات التعليمية على محاربته”، متسائلة: “كيف نسمح للمزور والغشاش وخائن الأمانة بالإستمرار في التدريس واي ثقافة سيغرس هؤلاء في نفوس الطلبة؟.

You might also like