مسؤولان صحيان إلى التحقيق والنيابة

0 3

كتبت – مروة البحراوي:

في موازاة إعلان وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح، امس، عن إحالة قيادي سابق في “الصحة” إلى النيابة العامة لدوره في استضافة قانوني عربي بصفة طبيب، علمت “السياسة” أن الوزير الصباح أحال، أيضاً، مسؤولاً حالياً إلى التحقيق إثر تلقيه شكوى من القطاع المالي اتهمت مرشحاً لمنصب وكيل مساعد بتقديم عرض سعر لحفل تدشين مستشفى جابر بقيمة 68 ألف دينار وزجه باسم وزير الصحة للحصول على العقد، الأمر الذي دفع الوزير لطلب عرض سعر آخر قدمته إدارة العلاقات العامة بنصف القيمة بما لا يتجاوز 34 ألف دينار.
من جهته، أكد وزير الصحة إحالة أحد القياديين السابقين بالوزارة إلى النيابة العامة إثر واقعة استضافة أحد الزائرين للوزارة بغير صفته الأصلية وتحريك دعوى جزائية ضده، مبينا أن ذلك يأتي تنفيذاً لتوجيهات سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك في التعامل بكل حزم مع أي تجاوزات مالية أو شبهة تعدٍّ على المال العام واتخاذ كل السبل اللازمة للحفاظ على المال العام ومقدرات الدولة.
وشدَّد وزير الصحة على أنه “لن يتردد في اتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة ضد كل من تسوِّل له نفسه التعدي على حرمة المال العام أو التفريط في حقوق الوزارة المالية”، مضيفا أنها “تقوم حالياً بمراجعة العديد من العقود للوقوف على مدى صحة الإجراءات بتنفيذها وسيتم اتخاذ ما يلزم إذا تم اكتشاف أي عبث أو تقصير أو تجاوزات في تنفيذ أي منها”.
يذكر أن الواقعة تعود إلى استضافة أحد أساتذة القانون من إحدى الدول العربية بصفة طبيب للمشاركة في أحد المؤتمرات التي كانت تعقدها وزارة الصحة في العام 2015 مع تحمُّل الوزارة نفقات إقامته وتذاكر سفره.
على خط موازٍ، أوضحت المصادر أن “المسؤول المحال الى التحقيق استغل الاهتمام العام بمستشفى جابر وتقدم بعرض سعر ضيافة للاحتفال بتدشينه المرتقب خلال أيام، الامر الذي دفع اللجنة المختصة بالشؤون المالية والميزانيات الى طلب عرض سعر آخر من قطاع العلاقات العامة باعتباره الجهة المختصة ورفض العرض الاول ورفع الامر برمته الى وزير الصحة للبت فيه، ما دفع الوزير الى تحويل الواقعة للشؤون القانونية للتحقيق فيها ولاسيما أن المسؤول غير مختص من جهة ويتعمد الزج باسم الوزير لاتمام “الصفقة” من جهة أخرى”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.