مسؤولون أميركيون في بيونغ يانغ للإعداد لقمة ترامب وكيم

0

عواصم – وكالات: أعلن رئيس كوريا الجنوبية مون جيه إن أمس، أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون أكد مجدداً عزمه نزع السلاح النووي ولقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب.
ونقلت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية للأنباء عن مون تأكيده في مؤتمر صحافي عقب القمة التي عقدها مع الزعيم كيم أول من أمس، أن “الزعيم كيم جدد بوضوح التزامه بإكمال خطوات نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة
الكورية وأعرب عن رغبته في إنهاء تاريخ الحرب والمواجهة عبر نجاح القمة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة”.
وقال “فيما شرحت نتائج اجتماعي مع ترامب الأسبوع الماضي، تلقيت رسالة بأن ترامب يرغب بكل تأكيد في إنهاء العداء مع كوريا الشمالية وتحفيز التعاون الاقتصادي في حال قرر الزعيم كيم إكمال تنفيذ خطوات نزع السلاح النووي”. وأوضح ان كيم اقترح الجمعة الماضي عقد لقاء القمة الثاني، الذي تم بشكل مفاجئ.
وشدد على حاجة الجانبين الأميركي والكوري الشمالي إلى إزالة سوء التفاهم من خلال التخاطب المباشر وإتاحة مجال كاف للحوار بشأن القضايا التي يتعين التعامل معها اثناء لقائهما.
من ناحيتها، ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية في بيان، أن كيم أبدى “إرادته الثابتة” بشأن احتمال الاجتماع مع ترامب كما كان مخططاً سلفاً. وأشارت إلى أن إن زعيمي الكوريتين “اتفقا على الاجتماع بشكل متكرر في المستقبل”.
وفي واشنطن، أشار ترامب إلى أن الاستعدادات جارية للقمة المقرر أن تعقد في 12 يونيو المقبل، رغم أنه ألغى الاجتماع الأسبوع الماضي.
وقال “نبلي بلاء حسناً جداً فيما يتعلق بالقمة مع كوريا الشمالية … الأمور تسير بشكل طيب جداً، ومن ثم فإننا نتطلع إلى 12 يونيو المقبل، في سنغافورة، هذا لم يتغير، لذا سنرى ما سيحدث”.
وأضاف “يمكن أن ننجح في نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وسيكون ذلك أمراً عظيما للكوريتين واليابان والولايات المتحدة والصين والعالم كله”.
في سياق متصل، كشفت صحيفة “واشنطن بوست”، أن مجموعة من المسؤولين الأميركيين دخلوا كوريا الشمالية أمس، لإجراء محادثات بشأن الاعداد لقمة ترامب وكيم.
وأشارت إلى أن السفير الأميركي السابق لدى كوريا الجنوبية سونغ كيم استدعي من منصبه الحالي في الفلبين للإشراف على الاستعدادات.
وفي بكين، ذكرت وزارة الخارجية الصينية في بيان، أمس، أنها تأمل في أن تنعقد القمة المزمعة بين ترامب وكيم في موعدها المحدد، وأن تكلل بالنجاح.
وأضافت أن الحوار المباشر بين الزعيمين ضروري لحل المسألة النووية.
على صعيد آخر، قال مسؤول كوري جنوبي كبير أمس، إن الكوريتين تناقشان احتمال تقديم الولايات المتحدة تعهداً لكوريا الشمالية بعدم الاعتداء وبدء محادثات لإبرام اتفاقية سلام لمعالجة مخاوف بيونغ يانغ الأمنية قبل اجتماع القمة بين الجانبين.
وأضاف “من أجل نجاح القمة نبحث سبل تبديد مخاوف كوريا الشمالية الأمنية على المستوى العملي، وذلك يشمل إنهاء العلاقات العدائية وتعهداً مشتركاً بعدم الاعتداء وبدء محادثات إبرام معاهدة سلام لتحل محل الهدنة الحالية”.
وأوضح أن الكوريتين تجريان أيضاً محادثات بشأن إصدار إعلان ثلاثي بانتهاء الحرب الكورية، التي وقعت فيما بين العامين 1950 و1953 ولكن لم يتم بعد التوصل لأي اتفاق بشأن عقد اجتماع قمة ثلاثي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة × أربعة =