مسؤول كوري شمالي بارز يتوجه إلى الولايات المتحدة تمهيداً لقمة ترامب – كيم

0 2

عواصم – وكالات: توجه مسؤول كوري شمالي بارز إلى الولايات المتحدة أمس، يحتمل أن يشارك في مفاوضات تحضيرية للقمة المحتملة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.
وذكرت وكالة أنباء “يونهاب” الكورية الجنوبية أمس، أنها شاهدت اسم نائب رئيس اللجنة المركزية لحزب العمال الكوري الحاكم في كوريا الشمالية كيم يونغ تشول، على قائمة ركاب طائرة متجهة من بكين إلى واشنطن، أمس، إلا أنها أفادت في وقت لاحق بأن كيم ألغى الرحلة، وسيذهب إلى نيويورك، اليوم الأربعاء، لكن لم يتضح سبب ذلك.
وكان كيم يونغ شول وصل إلى بكين أمس، لإجراء محادثات مع المسؤولين الصينيين.
من جهته، قال مستشار الرئيس الكوري الجنوبي الأعلى لشؤون الأمن الوطني تشونغ إيوي يونغ أمس، إن بلاده تجري مشاورات وثيقة مع الولايات المتحدة بشأن قمة كيم وترامب.
وحول ما إذا كانت سيول على دراية بنتائج المحادثات الأميركية – الكورية الشمالية التي عقدت أول من أمس، من أجل بحث سبل نزع السلاح النووي من كوريا الشمالية، أشار إلى أن كوريا الجنوبية على اتصال وثيق مع الولايات المتحدة في هذا الصدد.
على صعيد آخر، قررت الولايات المتحدة التريث في توسيع عقوباتها ضد كوريا الشمالية تزامناً مع نجاح ملحوظ في المحادثات بشأن اجتماع ترامب وكيم جونغ أون.
وذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن البيت الأبيض كان بصدد الإعلان أمس، عن عقوبات جديدة ضد كوريا الشمالية بسبب تصريحات كيم “المعادية”، لكنه قرر تأجيل الإعلان عنها إلى أجل غير مسمى، بعد النجاح الملحوظ في المحادثات بين الطرفين بشأن لقاء كيم وترامب المزمع عقدة يوم 12 يونيو المقبل، في سنغافورة.
وأشارت إلى أن وزارة الخزانة الأميركية كانت أعدت حزمة من العقوبات التي تطال نحو 30 شخصاً، وهو ما كان سيؤثر على بعض الشركات الروسية والصينية.
في غضون ذلك، دعت صحيفة “رودونغ” الكورية الشمالية المتحدثة باسم حزب العمال الحاكم، واشنطن لوقف مناوراتها العسكرية المشتركة مع كوريا الجنوبية لتكريس جو الحوار الذي يسود حالياً بين بيونغ يانغ وواشنطن.
واعتبرت أنه ” من الأعراف الدولية الكف عن الأعمال العسكرية عندما يعلن الطرفان المتنازعان عن بدء المفاوضات، مهددة بعودة جميع التطورات حول القمة إلى المربع الأول إذا بدأت المناورات العسكرية المشتركة بنشر الأسلحة الأميركية التي تعمل بالطاقة النووية”.
إلى ذلك، اتفق ترامب ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي خلال مكالمة هاتفية أول من أمس، على “حتمية” أن تنزع كوريا الشمالية سلاحها النووي وتتخلص من برنامجها للصواريخ البالستية.
وذكر البيت الأبيض في بيان، أنه خلال المحادثة الهاتفية بحث ترامب وآبي “التطورات الأخيرة في كوريا الشمالية وأكدا أنهما سيلتقيان مجدداً لمواصلة التنسيق من كثب قبل الاجتماع المرتقب بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية”.
وأضاف إن “الرئيس ورئيس الوزراء أكدا أنه لأمر حتمي ان تفكك كوريا الشمالية بصورة كاملة ومستديمة برامجها النووية والكيماوية والبيولوجية والصاروخية البالستية”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.