مسابقة جمال لتحسين النظرة لذوي الاحتياجات الخاصة في ساحل العاج

0

أبيدجان- أ ف ب: وسط تصفيق حار من الحاضرين، تتقدم المشتركة على المنصة لتتلو إجابتها أمام لجنة التحكيم … هذه ليست مسابقة جمال تقليدية إذ ان المشتركات العشر هن شابات من ذوي الاحتياجات الخاصة يتنافسن للفوز بأول لقب لملكة جمال المعوقات في ساحل العاج.
إحدى المشاركات من أصحاب الإعاقات البصرية تمشي برفقة مرشد فيما تتكئ أخرى على عكاز وتتمايل ثالثة منتعلة أحذية طبية وكعبا بطول 15 سنتيمترا.
وتعرّض المشتركات العشر أنفسهن لنظرات الآخرين بشجاعة لافتة في قارة يقاسي ذوو الاحتياجات الخاصة فيها أسوأ أنواع التمييز.
وتقول الفائزة بلقب العام 2018 لوكو جيتيمي وهي طالبة في الخامسة والعشرين من العمر بترت ساقها في الصغر «جميع الفتيات المعوقات مثلي ممن يلازمن أحياءهن ولا يجرؤن على الظهور على الملأ سيتحلين أخيرا بعد هذه المسابقة بالجرأة والقوة للتقدم. الإعاقة الفعلية هي في الفكر، يجب تحدي العوائق وكل شيء سيسير على ما يرام».
وتشير إلى أن «المسابقة تتيح لنا أن نظهر أنه على رغم اعاقتنا في استطاعتنا مواجهة الجمهور ونظرات الآخرين»، متحدثة عن امكان خوضها غمار هذه المسابقة «يوما ما».
وتشير المغنية «نويلا» (33 عاما) وهي منظمة الحدث إلى أن «جمال العالم هو في الاختلاف. نحن جزء من أقلية ولدينا الحق في إسماع صوتنا للأكثرية».
وتضيف «الوضع أسوأ في الأرياف … البعض يعتبر أن النساء نذير شؤم».
وتقول نويلا: «تضم ساحل العاج 450 ألف شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة (من أصل عدد سكان إجمالي يبلغ 24 مليون نسمة، غير أن كثيرين لا يتم الإبلاغ عن حالاتهم عند الولادة. البعض يخجلون» بأبنائهم المعوقين.
وتلفت المغنية خصوصا إلى أنه خلال حملة تبرعات في القرى، من أصل 200 طلب للحصول على معدات خاصة للمعوقين كان سبعة فقط من أصحابها من الأشخاص المصرحين رسميا لدوائر النفوس.
وبعد الكاميرون التي شهدت نسختها الثالثة من هذه المنافسة الجمالية، باتت ساحل العاج ثاني بلد افريقي ينظم المسابقة الموجودة أصلا في بلدان في شمال الكرة الأرضية. ويهدف هذا الحدث إلى مكافحة «التمييز المزدوج» ضد النساء وذوي الاحتياجات الخاصة على السواء.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

عشرين − 17 =