مستشار قانوني بالقطعة قراءة بين السطور

0 156

سعود السمكة

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي قبل يومين على نطاق واسع صورة بطاقة مدنية لمقيم مصري الجنسية مسجل فيها أنه يعمل بوظيفة عامل في مقهى، وهو في الوقت نفسه يعمل “بار تايم” لدى وزارة الصحة كباحث قانوني، وقد مثل الوزارة أمام النيابة العامة، وفي الوقت نفسه نفت وزارة الصحة الخبر من خلال المستشار القانوني في مكتب وزير الصحة الدكتور باسل الصباح والدكتور فهد النجار، مؤكدا ان ما تم تداوله عن أحد الباحثين القانونيين بأنه يعمل في مقهى غير صحيح، والصحيح انه قانوني حاصل على ليسانس حقوق، مبينا انه يعمل بنظام الأجر مقابل العمل في الوزارة، منذ خمس سنوات، اي انه يعمل بالقطعة في ثقافة أصحاب الصحف بعد موجة التقشف.
لا أدري هل هذا الخبر نكتة على سبيل المزاح أم حقيقة؟ فاذا كانت حقيقة فانها، بلاشك مرة، وتستحق الاستهجان، والذي زاد الطين بلة، المثل الذي يقول: “أراد ان يكحلها عماها”؟
مستشار وزير الصحة حين أراد ان يكذب الخبر ويبرر حضور المدعو ممثلا لوزارة الصحة أمام النيابة العامة، وبأنه يعمل بنظام الاجر مقابل العمل، اي بالقطعة، ولا ادري لماذا وزارة الصحة، وهي قطاع عام وميزانيتها بمئات الملايين ليست لديها ادارة قانونية، واذا كانت لديها لماذا تستعين بقانونيين وافدين بنظام الاجر مقابل العمل، وما وظيفة الجيش القانوني التابع للادارة القانونية في الوزارة؟
ثم اذا كان ولا بد من الاستعانة بنظام الاجر مقابل العمل هناك قانونيون كويتيون يملكون من الحرفية المهنية ما يؤهلهم لأن يؤدوا عملهم على أكمل وجه، فلماذا لا تستعين بهم الوزارة؟
أرجو الا يأتينا الرد من ادارة العلاقات العامة، بأنه ما تقوم به الوزارة من اتباع نظام الاجر مقابل العمل الغاية منه الترشيد والتوفير.
معلوماتنا ان نائبين في مجلس الأمة اشتهرا من بين النواب بأنهما ضربا الرقم القياسي في ابتعاث المرضى المتمارضين للعلاج في الخارج، وقد كلفوا وزارة الصحة في عهد الوزير المدان اخيرا بحكم محكمة مئات الملايين، وبالتالي ماذا سوف يرقع نظام الاجر مقابل العمل يا دكتور باسل؟
•••
دبوس:
من يتجول هذه الليالي في ضواحي ومناطق الكويت يجدها تتلألأ باضواء الزينة فرحا باستقبال اعيادها الوطنية، الامر الذي يدعونا للفخر والاعتزاز بجمعياتنا التعاونية في سائر انحاء البلاد، لكن الغريب والمستهجن ان افضل الضواحي واغناها واغلاها، للاسف، كأن الامر لا يعنيها.. ليش؟، وأين مجلس ادارة جمعياتها ومختارها العتيد، لماذا لا يشاركون الكويت أعيادها وفرحتها، وهي أموال المساهمين، وليس من جيوب أعضاء مجلس الادارة؟
فعلا إنه أمر غريب ومستهجن.

You might also like