زين وشين

مستشفى الوافدين! زين وشين

كان الله بعون منطقتنا المنكوبة، فكل مشروع لايخدم المنطقة ولا أهلها يحذف على الجهراء، وكأنها مكب للنفايات ليس من الآن فقط وإنما منذ استقلال الكويت، حتى الموظف المغضوب عليه ينقل تأديبياً وينفى الى الجهراء عسكريا كان أو مدنيا، اما من تظهر مواهبه ويبدع فيسارعون الى نقله للعاصمة وضواحيها ولا نريد ان نتحدث في الماضي كمشروع الشعبيات وغيرها، لكن نتحدث عن مشروع جديد حذف حذفا علينا، وهو مستشفى الضمان الصحي للاشقاء الوافدين، ولو كان في هذا المشروع خير للمنطقة وأهلها لتم إنشاؤه في منطقة أخرى غير منطقتنا فهم يبحثون عن كل مزعج ويرسلونه لنا.
والمؤسف حقاً انه ليس هناك مسؤول (اخو شمّا) يتصدى لتلك المشاريع المزعجة ويبعدها عن منطقتنا أو يقف وقفة بطل ليحول دون إقامتها!
والسؤال هو ما الذي سوف تستفيده منطقتنا من هذا المشروع الذي يخدم الوافدين ولا يخدم أهل المنطقة نهائيا؟ لو كان هناك فائدة حقيقية له لاقيم في منطقة اخرى؟
سوف يزداد الزحام والإزعاج وتكثر المشكلات ويدفع الثمن أهل المنطقة! هناك ساحة فاضية في ضاحية عبد الله السالم في موقع ممتاز على الشارع العام في مكان الصحة المدرسية سابقا، لماذا لا يقام هذا المشروع فيها ويضع وزير الصحة له حجر الأساس؟ ولو تم ذلك، لا سمح الله، لأقاموا الدنيا وما اقعدوها على نغمة “هذا اللي باقي” اما منطقتنا، مكب النفايات، فلا مشكلة في إقامة مثل هذا المستشفى فيها، واتحداهم ان يذكروا فائدة واحدة سوف تستفيدها المنطقة من هذا المشروع المزعج! نسأل الله عز وجل ان يحفظ لنا والدنا وقائدنا أميرنا المفدى الوحيد الذي يتفاعل مع مشكلاتنا ويتحسس معاناة منطقتا فمشروعه الأخير الذي تبرع به من ماله الخاص واقتص الارض من أملاكه ليبني مستشفى يستفيد منه أهل المنطقة ويخفف الضغط على المستشفى الحالي وهذا مانحن بحاجته فعلا وليس مستشفى الضمان الصحي للوافدين .. زين.

طلال السعيد