مستقبل الطاقة الشمسية في المملكة

مشعل أبا الودع الحربي

مشعل اباالودع الحربي

صحراء السعودية نفط وشمسها طاقة وجبالها يوارنيوم، وفيها بيت الله ومسجد نبيه، وتعدد الطقس برد في الجنوب وأمطار طوال العام على جيزان، وثلوج في الشتاء على طريف وتبوك، ومرابع في الدبابة والصمان وشواطئ من جيزان إلى حقل وينابيع نفط بالشرقية ومزارع وإنتاج بالقصيم والخرج، كما تحتوي المملكة العربية السعودية عل أعظم مدينتين شريفتين مكة المكرمة والمدينة المنورة.
وفي الحديث عن المملكة لابد من القول انها بلد صحراوي منذ القدم، بدليل أن إبراهيم الخليل(عليه السلام) لما أسكنه الله مكة، دعا بدعاء فقال” ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم”. فأجاب الله دعوته فنبع ماء زمزم، وكثر النخيل والزروع.
لا يختلف اثنان في أن النفط الذي حبا الله به المملكة العربية السعودية يمثل أهم ثرواتها المادية، وأهم مصادر الطاقة العالمية، وفي حين أن النفط مهما طال الزمان معرض للنضوب، فإن المملكة تمتلك مصدرا للطاقة متجددا، لا ينصب، وهي الطاقة الشمسية،حيث تقع السعودية من شمالها لجنوبها في منطقة جغرافية غنية بالطاقة الشمسية،وتقع بالكامل ضمن منطقة تسمى “الحزام الشمسي”،وهي من أغنى المناطق في العالم بإشعة الشمس التي يمكن تسخيرها كمصدر مستدام لإنتاج الطاقة الكهربائية، من دون أي ضرر بيئة أو مشكلات صحية.
لقد قسَّم الله تعالى موارد الطاقة المتجددة في أنحاء العالم، فكل منطقة لديها بع مصادر الطاقة المتجددة، والشمس إحدى أهم هذه الموارد، ولا تقتصر الطاقة الشمسية على تسخين الاطعمة والطبخ، وتجفيف بعض المحاصيل الزراعية مثل التمور، بل يمكن استخدامها في معالجة وتحلية المياه، وتشغيل إشارات المرور، وإنارة الشوارع، وتشغيل أنظمة الإتصالات.
وفي تحقيق أهداف رؤية المملكة2030، اعتمدت هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج وثيقة بعنوان” تنظيمات أنظمة الطاقة الشمسية الصغيرة”، في إطار جهودها لتنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج لمواكبة التطورات العالمية في مجال نشر استخدامات الطاقة الشمسية.
وتهدف الهيئة من إصدار هذه الوثيقة إلى توفير بيئة تشجع المستهلكين في المملكة على تبني أنظمة توليد الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية،اذ تحدد الوثيقة الإطار التنظيمي لربط أنظمة الطاقة الشمسية الصغيرة المركبة فوق أسطح المنازل بشبكة التوزيع العامة،وإتاحة الفرصة للمستهلك لإنتاج الكهرباء، وتصدير الفائض منها إلى شبكة التوزيع العامة وفق الضوابط التي حددتها الوثيقة.

كاتب سعودي