التحقيقات كشفت استخدام البنزين في حريق صناديق الاقتراع

مسيحيو العراق يطالبون بإشراكهم في الحكومة الجديدة التحقيقات كشفت استخدام البنزين في حريق صناديق الاقتراع

عواصم – وكالات: طالبت كتلة “الرافدين” البرلمانية المسيحية في العراق، القوى السياسية الفائزة بالانتخابات، بإشراك المسيحيين في الحكومة الجديدة، من خلال إسناد حقيبة وزارية لشخصية مسيحية.
وقال رئيس الكتلة وزعيم “الحركة الديمقراطية الآشورية” يونادم كنا “نحن مع الجانب الإصلاحي ومكافحة الفساد، وندعو إلى دولة مدنية؛ إلا اننا لم نشترك في مفاوضات تشكيل الحكومة”، داعيا إلى “إشراك المسيحيين في تشكيلة الحكومة المقبلة، من خلال إسناد حقيبة وزارية لشخصية مسيحية”.
وأشار إلى ضرورة “تطبيق مبدأ الشراكة بغض النظر عن الأصوات التي حصل عليها المسيحيون”.وحصل المسيحيون على خمسة مقاعد في الانتخابات، وذلك ضمن نظام المقاعد الإجبارية المعروف باسم “الكوتا”، وفازت قائمة “بابليون” باثنين منها، بينما حصلت كتل “الرافدين” و”الكلدان” و”المجلس الشعبي” على مقعد واحد لكل منها.
من جانبه، دعا بطريرك الكلدان في العراق والعالم الكاردينال مار لويس رفائيل الأول ساكو، القوائم الفائزة إلى التضحية من أجل العراق وتحمَّل مسؤوليتها الوطنية للوصول الى مخرج للأزمة الخطيرة التي أفرزتها الانتخابات.
وأضاف أنه يجب معالجة موضوع التزوير التي قد تحشر البلد في فراغ دستوري وتزجّه في مستقبل مجهول، وحث جميع “الاطراف على الجلوس معاً للتحاور بشجاعة لإعداد برنامج عمل للحكومة المقبلة واقعي ومتكامل وفق أهداف ومضامين وطنية، والإسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية تمثل كل العراقيين.
على صعيد متصل، قال النائب التركماني نيازي معمار أوغلو، إن إعادة فرز وعّد الأصوات يدويا في الانتخابات، ربما يؤدي إلى زيادة عدد النواب التركمان من تسعة نواب إلى أحد عشر نائبا.
إلى ذلك أعلن القضاء العراقي توقف تسعة مشتبهين، في قضية حريق مستودعات تخزين صناديق الاقتراع الخاصة بالانتخابات البرلمانية الأخيرة في العاصمة بغداد، وذلك من أصل 17 مشتبها بهم صدرت بحقهم أوامر توقيف.
وقال المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى، عبد الستار بيرقدار، إن “محكمة تحقيق الرصافة أصدرت 17 مذكرة قبض بحق عدد من المشتبه بهم، تم تنفيذ تسعة منها الآن”.
من جانبها، أعلنت وزارة الداخلية أن تقرير الأدلة الجنائية الأولي، كشف أن الحريق تم باستخدام مادة البنزين.
وقال الناطق باسمها، سعد معن، إن “الحريق متعمد وتقرير الأدلة الجنائية الأولي بين استخدام مادة البنزين في الحريق”، مشيرا إلى استمرار التحقيقات لحين الوصول إلى النتيجة والإعلان عنها.
ميدانيا، قتلت قوات عراقية أمس سبعة من عناصر تنظيم “داعش” خلال عملية مداهمة في محافظة كركوك، بينهم الملقب بصاحب الرداء الأسود وهو من أخطر قياديي التنظيم وبمثابة العقل المدبر لهجماته في كركوك.
كما قتلت القوات العراقية، ثلاثة مسلحين من “داعش”، واعتقلت ستة آخرين حاولوا إضرام النيران في مساحات زراعية غرب مدينة الموصل
من جانبه، كشف مصدر أمني مقتل مدنيين وإصابة ثلاثة جنود، بتفجير عبوتين ناسفتين في حادثين منفصلين بمحافظة ديالى شرق البلاد.