مشاركة “حزب الله” في الحكومة تخدم الآلة العسكرية الإسرائيلية

0 23

إلياس بجاني

مباشرة ومن دون ذمية ولا تشاطر وتذاك كما هو للأسف حال السيدين د.سمير جعجع والرئيس سعد الحريري وكثر غيرهما من أركان صفقة التسوية اللاسيادية واللااستقلالية التي تم من خلالها مداكشة الكراسي بالسيادة، وفي كل ما يتعلق باحتلال وممارسات وإرهاب “حزب الله “ومشاركته من عدمها في الحكومة.
مباشرة ومن دون قفازات ومسايرة لمقامات ومسميات، لا بد من تذكير كل هؤلاء من أصحاب شركات الأحزاب التجارية والسياسيين الطارئين منهم كما القدامى، ومعهم كل لبناني في أي موقع انتمائي سياسي كان، أو في أي بلد من بلاد الله الواسعة هو مقيم.
مباشرة، لا بد من تذكير الجميع بالمعايير الدستورية والسيادية والديموغرافية وشرعية حقوق الإنسان وحق تقرير المصير.
لا بد من تذكيرهم بالدستور وبنوده وبالقرارات الدولية الخاصة بلبنان وبمعاني مفردات السيادة والاستقلال والقرار الحر والهوية والتاريخ والحريات والديمقراطية والتعايش والانفتاح ومبدأ قبول الآخر.
أولاً ، نذكر الشاردين من قادتنا واللاهثين بفجع صوب “الأبواب الواسعة” وما خلفها من نفوذ ومال وكراس بأن “حزب الله ” لا يمثل الطائفة الكريمة التي ينتمي لها، بل هو يخطفها ويتحكم بقرارها وبمصير ناسها وبثقافتها ومدارسها وتجارتها وشعائر وأماكن عبادتها، وكذلك بمعظم المغتربين من أهلها، وذلك بقوة السلاح والمال بعد أن عزلها بسياق مخطط إيراني خبيث، وفي ظل ومساعدة الاحتلال السوري. وهو أبعدها كلياً عن الدولة اللبنانية بكل شؤونها وشجونها الأمنية والمعيشية والخدماتية والسياسية والدينية والانتماء، كما اوجد حواجز كبيرة بينها وبين باقي الشرائح اللبنانية وبينها وبين معظم الدول والمجتمعات العربية.
ثانياً، وهذا أمر مهم فإن “حزب الله ” بشهادة أمينه العام السيد نصرالله وكل قياداته واستناداً إلى كل أدبيات الحزب المدونة وغير المدونة ومنذ العام 1982، فهو ذراع عسكرية إيرانية تابعة مباشرة وكلياً لنظام الملالي الفارسي وملتزمة 100في المئة بمفاهيم وثقافة ومشاريع وقرار دولة ولاية الفقيه.
ثالثاً، إن من يطالب على خلفية منافع ذاتية ومالية وسلطوية بمشاركة “حزب الله ” في الحكومة اللبنانية كما فعل النائب القواتي مودال 2018 المهندس انيس نصار يوم أمس، فهو يخالف الدستور اللبناني والقرارات الدولية.
وهو نفسه أي النائب نصار اليوم وبعد اجتماعه بالرئيس بري قال ومن دون أن يرمش له جفن : إن ما يجمعنا (القوات) ببري ستراتجية واحدة. السؤال هنا : هل هو يعي معاني ومستلزمات ومكونات الستراتيجية؟ لا نظن ذلك!
رابعاً، نذكر من تحجرت ذاكرتهم وقست قلوبهم وخاب الرجاء وقل الإيمان بدواخلهم بأن مشاركة “حزب الله” في الحكومة في هذا الوقت العصيب والدقيق بالذات قد تشكل أخطاراً كبيرة وقد تكون تدميرية بحث تُحرر دول الغرب وإسرائيل والدول العربية من التفريق بين حزب الله والدولة اللبنانية.
وبكلام أوضح فإن المشاركة هذه ترفع الغطاء الغربي والفاتيكاني والعربي عن الدولة اللبنانية وعن كل لبنان جغرافياً بكافة مؤسساته ومناطقه وسكانه.
خامساً، نذكر ربع الصفقة ومن لف لفهم من المنافقين والانتهازيين والإسخريوتيين الذين يدعون تعلقهم بالسيادة وبال 10452 كيلومتراً مربعاً والدفاع عنها، ويتاجرون بدماء الشهداء. نذكرهم بأن القرارات الدولية، ومن ثم القرارات الدولية الخاصة بلبنان وتحديداً القرارين 1559 و1701 هما الوسيلة الوحيدة والحصرية التي قد تمكن لبنان من تجريد” حزب الله ” الإيراني من سلاحه، وفك اسر بيئته التي يخطفها، وتفكيك دويلته، وتحرير لبنان من احتلاله وإرهابه وكف شروره عن كل الدول العربية.
في الخلاصة، لا وجود لمقاومة ولا لتحرير ولا لثقافة ولا لحضارة ولا لتعايش ولا لسلام ولا لانفتاح بكل ما هو مسمى “حزب الله” بل هذا التنظيم هو 100في المئة جيش إيراني ويحتل لبنان ونقطة على السطر.
ناشط لبناني اغترابي

You might also like