مشرف “معرض” للعشوائيات.. ومثال للإهمال واللامبالاة سكان المنطقة طالبوا عبر "" بصيانة شوارعها وزيادة عدد مدارسها

0

* بوجاسم: حفر وهبوطات وأرصفة متكسرة في أغلب الشوارع
* أم حمود: مشرف كانت مثالا للمناطق المتميزة في البلاد
* فهد الإبراهيم: المنطقة تحتاج إلى حدائق وزيادة عدد المدارس
* حربي العبدالله: سكن الوافدين في مشرف من الأسباب الرئيسية للازدحام المروري
* بومحمد: “اللنجات” أمام البيوت أصبحت إشكالية تشوِّه منظر المنطقة
* صلاح قدري: العائلات الوافدة في مشرف لا تسبب أي ازعاج يُذكر للمواطنين

تحقيق – ناجح بلال:

أعرب عدد من سكان منطقة مشرف عن استيائهم من الاهمال الذي تعاني منه منطقتهم وانتشار السلبيات والعشوائيات في مختلف شوارعها بشكل لافت للانظار، مطالبين الجهات المعنية بتحمل مسؤوليتها والقيام بدورها في معالجة هذه السلبيات خصوصا وان مشرف تحتوي على عدد من الجامعات الخاصة
وأرض المعارض الدولية وبعض الخدمات الحكومية الاخرى.
وقالوا في تحقيق أجرته “السياسة” ان اكوام القمامة ومخلفات مواد البناء اصبحت من سمات العشوائية والمناظر المعتادة في بعض شوارع المنطقة نظرا لتقاعس شركات التنظيف عن القيام بواجبها.
وبينوا بان المنطقة بحاجة لزيادة عدد المدارس في ظل تنامي عدد سكان المنطقة مع مرور السنين، مشيرين الى اهمية العمل على ازالة المطبات ومعالجة الحفر وتكسر طابوق الارصفة لتعود منطقة مشرف الى مظهرها الحضاري والطبيعي.وفي ما يلي التفاصيل:
يرى المواطن بوجاسم ان أغلب شوارع منطقة مشرف تعج حاليا بالاهمال، مشيرا الى ان انتشار الحفر والهبوطات الارضية لاسفلت الشوارع وتكسر طابوق الارصفة يتطلبان الاسراع في معالجة هذه الظاهرة وصيانة الشوارع الرئيسية والفرعية.
وتذكر ام حمود انها تربت في مشرف التي كانت مثالا للمناطق المتميزة في البلاد ولكن مع مرور الوقت تفشى الاهمال في المنطقة، مشيرة الى ان من المشاهد اليومية التي اصبحت معتادة تراكم مخلفات مواد البناء امام البيوت بشكل غير حضاري، فضلاً عن انتشار القطط والكلاب الضالة في بعض الشوارع الجانبية.
ويؤكد فهد الابراهيم ان منطقة مشرف بحاجة الى زيادة عدد مدارسها لتزايد عدد سكانها في السنوات الاخيرة، لافتا الى ان المنطقة بحاجة ايضاً الى بعض الحدائق الى جانب توسعة الشوارع بالصورة المطلوبة تفادياً للازدحام المروري اليومي مع ذهاب الموظفين الى اعمالهم في الصباح.
ويرى حربي العبدالله ان سكن العائلات الوافدة في منطقة مشرف يعد احد الاسباب الرئيسية للازدحام المروري في المنطقة، متمنيا ان تتجه الدولة لتفعيل القرارات البلدية حتى لا يسكن في مناطق السكن الخاص سوى المواطنين فقط، لاسيما بعد زحف اعداد هائلة من الوافدين للسكن في مناطق المواطنين من اجل التهرب من التكلفة الجديدة لتعرفة الكهرباء والمياه.
ويقول بومحمد ان “اللنجات” القديمة والجديدة الموضوعة أمام البيوت أصبحت اشكالية تشوه منظر المنطقة، متسائلاً لماذا لاتتجه الدولة وتؤجر اماكن لهذه القوارب، مبيناً ان منطقة مشرف تعد من أهم المناطق في الكويت حيث تضم عدداً هائلاً من السكان، ولذا يجب ان تعالج وزارة الاشغال كافة عيوب الطرق والشوارع الرئيسية والفرعية في المنطقة.
ويضيف كما ينبغي على جهاز البلدية ان يراقب عن كثب شركات التنظيف التي تتقاعس في تنظيف العرافج والشوارع، ان هناك سيارات سكراب تم وضعها امام البيوت منذ عدة سنوات وكأن المنطقة اصبحت ساحة لسكراب أمغرة.
أما الوافد صلاح قدري فيذكر ان العائلات الوافدة التي تسكن منطقة مشرف لا تسبب أي ازعاج يذكر للمواطنين، موضحاً ان هناك الكثير من الديبلوماسيين الوافدين والاطباء واساتذة الجامعات استقروا منذ سنوات في منطقة مشرف من اجل قربها لمناطق اعمالهم وليس من اجل التهرب من تعرفة الكهرباء والمياه، لافتا الى ان من ينظر لذلك لايسكن في منطقة مشرف ذات القيمة الايجارية العالية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

1 × واحد =