مصادر المستقبل لـ “السياسة”: لا مهل دستورية لتشكيل الحكومة … والحريري على تنسيق مع عون السعودية دعت إلى حكومة وحدة بشكل وازن

0 4

بيروت ـ “السياسة”:

أكدت مصادر قيادية في تيار”المستقبل” لـ “السياسة”، أن التهديد بمهل قانونية لتشكيل الحكومة، كلام لا يعتد به، ولا يمكن أن يشكل عامل ضغط على الرئيس المكلف سعد الحريري الذي يتمتع بصلاحيات دستورية لا تطوقه بأي مدة زمنية، مشددة على أن الرئيس الحريري يرفض أي مَس بصلاحياته، وهو على تنسيق مستمر مع رئيس الجمهورية ميشال عون الذي لم يصدر منه أي موقف بشأن مهلة تشكيل الحكومة، لأنه يدرك أن أي خطوة بهذا الاتجاه ليست قانونية، ولذلك فإنه يدعم الرئيس المكلف في عمله.
وأكدت المصادر أن هناك دعماً واسعاً لمهمة الحريري الذي سيتمكن من إنجازها في وقت قريب، بالرغم من العقبات التي لا زالت تعترض طريقه، بسبب الشروط والشروط المضادة.وقد شهد قصر بعبدا، أمس، سلسلة لقاءات تناولت مواضيع سياسية، سيما تلك المتعلقة بمسار تشكيل الحكومة الجديدة والعقد التي تواجهه، اضافة الى المصالحة المسيحية – المسيحية.
وفي هذا الاطار، التقى الرئيس عون وزير الاعلام ملحم رياشي الذي أطلعه على نتائج اللقاء الذي عقد قبل أيام في الديمان مع النائب ابراهيم كنعان بمبادرة من البطريرك بشارة الراعي، ومضمون البيان الذي صدر عن اللقاء.
وأوضح الوزير رياشي أن الرئيس عون أكد له أن “المصالحة المسيحية – المسيحية مقدسة وان ما نختلف عليه في السياسة نتفق عليه في السياسة أيضا”.
ولاحظ القائم بأعمال السفارة السعودية في لبنان وليد بخاري خلال زيارته متحف فؤاد شهاب، “محاولة جادة من رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري لتشكيل الحكومة المقبلة”.
وأشار بخاري الى أن “السعودية تتمنى التعجيل بتشكيل هذه الحكومة بشكل وازن يحقق الوحدة الوطنية وذلك لتحقيق أمن واستقرار لبنان”.
إلى ذلك، وفي خطوة لزيادة الضغط من جانب رئيس مجلس النواب نبيه بري، انتخب مجلس النواب، أمس، لجانه الـ 17، حيث توزعت رئاستها على معظم الكتل النيابية.وقد رفض الرئيس بري خلال جلسة انتخاب اللجان المشتركة تسمية الثنائي الشيعي وقال: “نحن كتلتان هما كتلة التنمية والتحرير النيابيّة وكتلة الوفاء للمقاومة”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.