مصر: السجن لمدانين بالتخابر مع إيران

0 58

القاهرة، عواصم – وكالات: عاقبت محكمة مصرية أمس، بالسجن المؤبد والمشدد 15 عاماً، متهمين في قضية التخابر مع إيران.
وقضت محكمة جنايات القاهرة وجنايات أمن الدولة العليا طوارئ، بمعاقبة كل من علاء علي بالسجن المشدد 15 سنة وغرامة 500 ألف جنيه، ومعاقبة كل من حسن درباغي ومحمد حسن وحميدة أنصاري وكريمي محسن وشفيعي حسن بالسجن المؤبد وغرامة 500 ألف جنيه، وذلك لإدانتهم في قضية التخابر مع إيران. وكشفت التحقيقات أن المتهمين ارتكبوا في الفترة من عام 2012 وحتى أبريل 2016 جرائم التخابر مع إيران، حيث اتفق المتهم الأول مع باقي المتهمين وبينهم مسؤول الملف المصري بالحرس الثوري الإيراني، على العمل لصالح إيران، من خلال إمدادهم بمعلومات عن أوضاع مصر الداخلية، وتمكينهم من تجنيد آخرين، وتكوين مجموعات تابعة لإيران تشكل نفوذاً سياسياً وعسكرياً بمصر.
في غضون ذلك، أفاد تقرير استخباراتي ألماني، بأن تنظيم “الإخوان” يخطط لـ “أسلمة” ألمانيا ودول أخرى في الاتحاد الأوروبي من خلال ما يعرف باسم الهجرة.
ونقلت تحقيقات صحافية نشرها موقع “دي واي” الألماني و”جهات ووتش” عن الصحافية الكندية كريستين وليامز قولها، إن تزايد معدلات الهجرة أو التسلل إلى أوروبا أدى إلى ارتفاع مستوى نجاح التطرف على الأراضي الغربية. مضيفة ان “الإخوان” أحد اللاعبين الرئيسيين في عملية “الجهاد”، وتسعى في سرية نحو توسيع الدعوة لتطبيق الشريعة وتحقيق أهدافها.وأوضحت أن أعضاء “الإخوان” نجحوا في خداع الغرب بجعلهم يعتقدون أن هجرتهم غير ضارة، بل إن السلوك المناسب للتعامل معهم هو مساعدة اللاجئين والأشخاص المحتاجين، لكن الغربيين ساعدوا اللاجئين المحتاجين لفترة طويلة مع حماية حدودهم وتوقعوا أن تكون الهجرة طريقاً ذا اتجاهين. من ناحيته، قال خبير شؤون الإرهاب الصحافي الألماني أكسيل سبيلكر عن تهديد “الإخوان” في ألمانيا، إن “الجماعة الإسلامية في ألمانيا، والمنظمات التي تعمل معها، تسعى في النهاية إلى إقامة دولة قائمة على الشريعة الإسلامية، لذلك، يصنف تهديد الإخوان لألمانيا على المدى المتوسط بأنه كان أكبر من الجماعات المتطرفة الأخرى، مثل داعش والقاعدة”.

You might also like