ضبط 65 مطلوباً من المحكوم عليهم في شمال سيناء

مصر تجدد ترحيبها بعمل المؤسسات الألمانية على أراضيها بإطار القانون ضبط 65 مطلوباً من المحكوم عليهم في شمال سيناء

القاهرة – وكالات: جددت مصر ترحيبها بعمل المؤسسات الألمانية على الأراضي المصرية، وذلك في إطار من التنظيم القانوني والاحترام المتبادل والمصالح المشتركة.
وذكرت السفارة المصرية في برلين في بيان، أول من أمس، بشأن اللقاء الذي عقدته الخارجية الألمانية مع السفير المصري بدر عبد العاطي، أنه “من واقع حرص الحكومة المصرية على تقنين أوضاع المؤسسات الألمانية في مصر، فإنها قدمت مبادرات عدة لهذا الغرض، غير أن الجانب الألماني لم يجد فيها ما يناسبه”.
وأوضحت أن نقل مكتب مؤسسة “فريدريش ناومان” من القاهرة إلى خارج مصر جاء بناء على قرار داخلي من المؤسسة، وليس بطلب من الحكومة المصرية، مشددة على أن عمل المؤسسات أو المنظمات الحكومية وغير الحكومية في مصر، سواء كانت مصرية أو أجنبية، لابد أن يكون في إطار قانوني، أو في إطار اتفاقية ثنائية كما هو معمول به مع دول أخرى، “وهو ما تم توضيحه خلال لقاء السفير مع وزير الدولة بالخارجية الألمانية”.
وشددت على أن مصر على أتم الاستعداد لتقنين أوضاع المؤسسات الألمانية وفقاً للضوابط المذكورة.
وكانت وزارة الخارجية الألمانية أعلنت أنها استدعت السفير المصري لإبلاغه بعدم تفهم ألمانيا موقف مصر من النزاع بين “فريدريش ناومان” والحكومة المصرية.
وذكرت في بيان، أن المؤسسات السياسية الألمانية تؤدي عملاً هاماً في الدول التي تستضيفها، مشيرة إلى أن هذا الأمر ينبغي أن يكون متاحاً حتى في ظل الضغوط السياسية المتزايدة على المجتمع المدني.
وكانت “فريدريش ناومان” نقلت مقرها الرئيسي في الشرق الأوسط من مصر في يناير الماضي، إلى العاصمة الأردنية، بسبب رفض السماح بأعمال الصيانة لمكتبها في القاهرة.
من ناحية ثانية، تمكنت قوات الأمن بشمال سيناء من ضبط 65 من الهاربين والمطلوبين لتنفيذ أحكام بالحبس في قضايا متنوعة، وتمت إحالتهم الى الجهات المعنية لاتخاذ الاجراءات القانونية.
وأعلن مصدر أمني أنه في مجال تنفيذ الأحكام تم ضبط 65 محكوماً عليهم، بالإضافة إلى 21 محكوماً عليهم في قضايا جنح الحبس الجزئي، و13 محكوماً عليهم في قضايا جنح الحبس المستأنف، و21 محكوماً عليهم في قضايا جنح الغرامات، وتسعة محكوم عليهم بالمخالفة.