مصر: قرصنة تركية لوكالة الأنباء الرسمية

0 7

أمس، موقعا وتطبيقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية، ونشرت صورا للقيادي الإخواني محمد البلتاجي المحكوم عليه و74 إخوانيا آخرين بالإعدام . وكتبت المجموعة رسالة ترفض أحكام الإعدام التي صدرت السبت الماضي، باللغتين العربية والتركية.
و»Akincilar» هي مجموعة قرصنة تركية سبق أن اخترقت مواقع أميركية وإسرائيلية وصحفا عالمية مثل «شارلي إيبدو» الفرنسية، انتقاما من حوادث ازدراء تعرضت لها تركيا أو الإسلام. ونشر القراصنة، صورة كبيرة لمحمد البلتاجي أحد قيادات جماعة «الإخوان»، في صدر الصفحة الرئيسية للموقع باللون الأحمر، وتحمل عبارة بالعربية والتركية تقول: «فقط لأن لهم أفكارًا مختلفة..هل ظننتم أننا سنتخلى عن قضيتنا؟».
من جانبه، أكد رئيس مجلس إدارة وتحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط علي حسن، أن الموقع الخاص بالوكالة تعرض للاختراق من جانب أتراك، ولكننا حاليا نعالج الموقف جيدا للتصدي لهذا العدوان الإلكتروني.
في غضون ذلك، أصدرت «لجنة التحفظ والحصر والإدارة والتصرف في أموال الجماعات الإرهابية والإرهابيين»، بيانا مهما، بشأن مصادرة أموال «الإخوان».
وذكرت أنه وردت للجنة من مصادرها المختلفة معلومات وتحريات دقيقة تأكدت من صحتها بإعادة قيادات وكوادر تنظيم «الإخوان» صياغة خطة جديدة لتدبير موارد الجماعة المالية واستغلال عوائدها في دعم النشاط التنظيمي كأحد ركائز دعم الحراك المسلح، من خلال إيجاد طرق وبدائل للحفاظ على ما تبقى من أموال التنظيم ومنشآته الاقتصادية.
وصادرت اللجنة الأموال إضافة للمبالغ المتحفظ عليها لخزانة الدولة، ومن بينها 118 شركة و1133 جمعية و104 مدارس و69 مستشفى.
كما أكدت المعلومات والتحريات اضطلاع قيادات التنظيم داخل البلاد بالتعاون مع قيادات الجماعة الهاربين بالخارج بتوفير الدعم اللوجيستي والمبالغ المالية بصفة شهرية للإنفاق على الأنشطة الهجمات المسلحة التي ينفذها عناصر الحراك المسلح للجماعة وأذرعها بالداخل المتمثلة في حركتي «حسم» و»لواء الثورة» وتسهيل حصول عناصر الحراك على الأسلحة وتصنيع المتفجرات وتدبير مأوى وملاذ آمن لاختبائهم وكذا أماكن لتدريبهم عسكريا.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.