تحدثت عن مشكلات تقنية

مضيفات عن الطائرة المنكوبة: طلبنا صيانتها واشتكينا بلا مجيب تحدثت عن مشكلات تقنية

أقارب الضحايا في حالة حزن بمطار القاهرة

دار حوار قصير، أمس، على موقع «فيسبوك» للتواصل الاجتماعي بين عدد من زميلات طاقم الطائرة المصرية المنكوبة بعد نبأ اختفائها من على شاشات الردار، أظهر كمّاً من السخط والنقمة على هذه الطائرة تحديداً، وكيف أنهم اشتكوا للمسؤولين مرات عدة عن مشكلاتها التقنية لكن من دون استجابة.
ونقلت مواقع إلكترونية عدة عن غادة عبد الله وهي إحدى عناصر طاقم الطائرة المنكوبة التي لم تكن على متن هذه الرحلة، قولها في تغريدة على صفحتها بموقع «فيسبوك» قبل تأكد نبأ تحطم الطائرة وسقوطها في البحر المتوسط إن «طراز الطيارة آرباص 320 أزبل طيارة وأكتر طيارة متهالكة وغير آمنة على سلامتنا، ومليون مرة قلنا غيروها أو جددوها ولا أي هباب ولو حصل للكرو (الطاقم) ده حاجة في رقبة مهندسي وصيانة (شركة) مصر للطيران.. حسبي الله ونعم الوكيل.. يا رب سلّم زمايلي ورجعهم سالمين وطمنا عليهم».
وبعد أن علمت غادة بمقتل ركاب الطائرة وطاقمها قالت في تغريدة أخرى إن «هيثم وسمر ويارا وعاطف ورئيسة الطقم ميرفت والكابتن والمساعد زمايلنا اللي على الطيارة، قلبي وجعني وبيتقطع يا رب صبر أهلهم وإرحمهم وصبرنا يا رب».
أما هاجر وليد وهي مضيفة بشركة الطيران ذاتها، فقالت: «ربنا يطمنك عليهم ويحفظك (يا غادة) من أي سوء الحمد لله انك مش عليها»، فردت غادة: «يارب»، أما زمليتهن رباب الشواني فسألت غادة: «طمنينا يا غادة فيه أخبار؟، فردت غادة «لا وربنا يستر لو وقعت هيحصلي حاجة».
بدورها، قالت زميلتهم رضوى النبراوي «كفايه بقى ارحمونا ياما اشتكينا من أم دي طيارة وقلنا هيجلنا يوم وطيارة فيهم تقع.. حسبي الله نعم والوكيل».