مطالبات لترامب بطرد أبناء قادة نظام الملالي من أميركا بينهم ابن شقيق روحاني وابنة رئيس البرلمان علي لاريجاني

0

تصاعدت حملة يقودها ناشطون إيرانيون في الولايات المتحدة، بدأوا بجمع تواقيع تناشد الحكومة الأميركية بطرد أبناء مسؤولي النظام الإيراني من أميركا، وذلك دعماً لاحتجاجات الشعب الإيراني.
ونقل موقع “العربية نت” الالكتروني عن تقرير لشبكة “فوكس نيوز” الأميركية، إن هناك أفراداً من أسر قادة النظام الإيراني الذين يهتفون يومياً “الموت لأميركا”، ولديهم مشاريع ومصالح في الولايات المتحدة، لكن ولاءهم لنظام طهران الراعي الأكبر للإرهاب في العالم وينشطون ضمن اللوبيات الداعمة للنظام.
وأضاف أن “العديد من أبناء المسؤولين الإيرانيين الحاليين والسابقين يعيشون في الولايات المتحدة، بما في ذلك علي فريدون، ابن حسين فريدون شقيق الرئيس الإيراني حسن فريدون روحاني الذي يعمل كمستشار خاص للرئيس، وكذلك فاطمة أردشير لاريجاني، ابنة علي لاريجاني رئيس البرلمان”.
وتطرق إلى تصريحات النائب الإيراني مجتبى ذو النور، الذي كشف أنه خلال المحادثات النووية، منحت الولايات المتحدة الجنسية لـ 2500 إيراني، بينهم أفراد من أسر قادة النظام لإنجاح الاتفاق النووي مع إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.
وأطلق حملة المطالبة بطرد أبناء مسؤولي النظام، الصحافي الكردي الإيراني علي جوانمردي، الذي يعمل في الصحافة الأميركية وانتشرت بشكل واسع عبر مواقع التواصل، حيث خاطبت الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بالتحرك لطرد أبناء مسؤولي النظام الإيراني المقيمين في أميركا.
وجاء في البيان: “نحن الموقعون على هذه المناشدة، نرجو منكم إصدار أمر بترحيل أبناء كبار مسؤولي النظام الإيراني الذين دخلوا الولايات المتحدة، لأنهم أبناء من يحرقون علم الولايات المتحدة وهم يهتفون (الموت لأميركا) في شعاراتهم كل يوم، ولذا لا يستحقون العيش على أراضي الولايات المتحدة والاستمتاع بالحياة والحرية في هذا البلد”.
وأضاف أن “هذه المناشدة تستند على طلب عدد كبير من الناس داخل إيران، والذين يريدون منكم أن تأمروا بتحديد هوية وترحيل أبناء كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين في النظام الإيراني الذين دخلوا الولايات المتحدة تحت عناوين مختلفة”.

متظاهرون إيرانيون في العاصمة السويسرية برن ينددون بزيارة حسن روحاني
You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثمانية + ستة =