مطربة الموسم! زين و شين

0 83

في السابق، قد لا يعرف كثيرون، ان هناك منطقة بالكويت اسمها”مطربة”، الا أن سبب شهرتها بعد ان سجلت فيها اعلى نسبة حرارة في العالم فعرفها الناس حتى اصبحت”مطربة الموسم”، على وزن مطرب أو نجم الموسم.
هذه المنطقة البرية تقع شمال الكويت وليست بعيدة كثيرا عن الحدود الكويتية- العراقية، وسميت مطربة لان زائرها في السابق كان يطرب من جمالها، فقد كانت ارضا مستوية تكثر فيها الأشجار البرية، ومن اجمل المناطق البرية في الكويت، حتى غزاها “الحصاية”، وهم الذين يجمعون الحصى المسمى عندنا “صلبوخ” لأغراض البناء، فتركز عملهم فيها نظرا لكثرة الصلبوخ فيها، فحفروا ارضها في غفلة من الزمن، وتغيرت طبيعتها، وتصحرت، وغطتها الكثبان الرملية التي تحتفظ بالحرارة، واصبحت احر بقعة في العالم بعد ان تحولت صحراء قاحلة!
تربة منطقة مطربة تربة صالحة مباركة، الا انها اصبحت بفعل فاعل على حالها الحالي، الذي تسجل فيه اعلى نسبة حرارة في العالم، وهذا ادعى لناشطي البيئة والمهتمين بالشأن العام، وهيئة البيئة، الاهتمام بهذه الارض، وإعادة تأهيلها بشكل يجعل الاسم يتفق مع المسمى، اما حين تكون مطربة والحرارة فيها اعلى حرارة تسجل في العالم، فذلك صعب جدا.
بالمناسبة الارض هناك غنية بالمياه الصالحة للزراعة، ولا تتطلب سوى حفر آبار ارتوازية تغير طبيعة المكان خلال سنة واحدة، لكن متى تبدأ الخطوة الاولى التي ينتظرها الجميع؟
فأغلب الغبار يأتينا من الرياح الشمالية التي تهب على الكثبان الرملية، فتحولها من مكان الى آخر، ولو حصل وأعيد تأهيل مطربة، وماحولها من المناطق البرية القاحلة، لخفت شدة الحرارة، وخف علينا الغبار، لكن المؤسف ان ليس هناك مشروع قريب او بعيد، لإعادة تأهيل تلك المناطق، او اعادة تشجيرها، حتى لو كان بشجر الصفصاف الذي يتحمل الحرارة، ويحفظ التربة!
على العموم رب ضارة نافعة، ولعلهم يلتفتون الى مطربة بعد ان سجلت اعلى نسبة حرارة في العالم… زين.

طلال السعيد

You might also like